logo-mini

بريطانيا تبدأ غدا التطعيم ضد كورونا و الملكة إليزابيث تتطوع لتلقي اللقاح بشكل علني

Partager

بريطانيا تبدأ غدا التطعيم ضد كورونا و الملكة إليزابيث تتطوع لتلقي اللقاح بشكل علني

أضحت بريطانيا أول دولة في العالم توافق على استخدام لقاح « فايزر-بيونتيك » المضاد لفيروس كورونا، حيث من المرتقب أن يقدم هذا اللقاح غدا إلى من هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

و من المتوقع أن يتم إعطاء الجرعات الأولى من اللقاح يوم غد مع إعطاء هيئة الصحة العامة في بريطانيا أولوية قصوى لتطعيم من تفوق أعمارهم 80 عاما و العاملين في مجال الرعاية الصحية و موظفي دور الرعاية و المقيمين.

و طلبت المملكة المتحدة بالفعل 40 مليون جرعة، تكفي لتطعيم 20 مليون شخص (ثلث سكانها)، حيث من المرتقب أن يحصل كل شخص على جرعتين من اللقاح.

و في هذا الصدد، قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك في تغريدة على موقع تويتر « الغوث في الطريق. دائرة الصحة مستعدة لبدء عملية التطعيم « .

الملكة إليزابيث تتطوع لتلقي اللقاح

و ستتطوع الملكة إليزابيث الثانية و زوجها الأمير فيليب لأخذ اللقاح بشكل علني من أجل « تشجيع أكبر عدد ممكن من الناس على تلقيه »، في وقت تخشى فيه السلطات البريطانية من أن النشطاء المناهضين للقاح سيُثيرون الشكوك حوله بين السكان، وفق تقارير إعلامية.

و ذكرت صحيفة « ميل أون صنداي » أن الملكة البالغة من العمر 94 عاما و زوجها الأمير فيليب، 99 عاما، سيتم تطعيمهما في الأسابيع المقبلة على أساس الأولوية نظرا لسنهما و ليس بموجب معاملة تفضيلية.

و حسب تقارير إعلامية فإن هناك حوالي 50 مستشفى في بريطانيا على أهبة الاستعداد، كما يجري تجهيز مراكز للتلقيح في عدة أماكن مثل قاعات المؤتمرات.

و يقول خبراء إنه بالرغم من أنه بالإمكان بدء التطعيم قريبا، فإنه يتوجب على الناس توخي الحذر و اتخاذ الخطوات الضرورية لمنع انتقال العدوى و وقف انتشار الفيروس.

و من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن « الحماية التي توفرها اللقاحات هي التي ستسمح لنا في النهاية باستعادة حياتنا وتحريك عجلة الاقتصاد مرة أخرى ».

ما هو لقاح « فايزر- بيونتيك »؟

يعد لقاح « فايزر – بيونتيك »، أسرع لقاح يتم تطويره في التاريخ، حيث استغرق 10 أشهر للمرور عبر الخطوات التي تستغرق سنوات في العادة.

و اعتبرت الوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية و منتجات الرعاية الصحية، التي أعطت موافقتها للاستخدام الطارئ للقاح « فايزر – بيونتيك » أنه يوفر حماية بنسبة 95 في المائة، و أنه آمن للاستخدام على نطاق واسع.

و صدر القرار بالاستخدام الطارئ للقاح في وقت قياسي؛ حيث لم يمض سوى 23 يوماً على نشر شركة « فايزر » أولى بيانات تجربتها السريرية في المرحلة الأخيرة.

و يستخدم  لقاح « فايزر – بيونتيك »، أجزاء دقيقة من الشفرة الوراثية للفيروس من أجل تدريب الجسم على مكافحة مرض كوفيد-19 و بناء مناعة ضده.

و لم يقر لقاح من هذا النوع من قبل للاستخدام البشري، لكن البعض حصلوا عليه خلال مرحلة التجارب. و يتوجب حفظ اللقاح في درجة حرارة 70 تحت الصفر.

و سوف يجري نقله في صناديق خاصة تحتوي على ثلج جاف. و بمجرد وصولها يمكن أن تحفظ لمدة خمسة أيام في الثلاجة.


Poster un Commentaire

sept + douze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.