logo-mini

كورونا : وزير الصحة يؤكد ظهور حالات إصابة محلية ويعتبر ظهور البؤر ينذر بالانتقال إلى المرحلة الثانية

Partager

كورونا : وزير الصحة يؤكد ظهور حالات إصابة محلية ويعتبر ظهور البؤر ينذر بالانتقال إلى المرحلة الثانية

ارتفعت إلى 58 حصيلة حالات الاصابة بفيروس كورونا المستجد في المملكة،وكان وزير الصحة خالد أيت الطالب، أكد أن معظم الاصابات هي حالات وافدة، غير أنه أشار إلى أن من بينها حالات محلية ، مردفا أن عدد المخالطين وصل إلى 1362 شخصا.

وأضاف آيت الطالب، مساء الأربعاء 18 مارس 2020 في لقاء صحفي بالرباط، أن الاصابات المسجلة موزعة على مختلف جهات المملكة، على رأسها جهة الرباط سلا القنيطرة ب14 حالة، تليها جهة الدار البيضاء السطات ب 12 حالة إصابة وهو نفس العدد المسجل في جهة فاس مكناس،فيما سجلت 5 حالات في جهة مراكش آسفي ، و4 حالات في جهة سوس ماسة وحالتين في كل من جهة طنجة تطوان الحسيمة وجهة الشرق وجهة بني ملال خنيفرة، فيما سجلت حالة واحدة في جهة كلميم واد نون.

حالات محلية ومرحلة انتقالية

واعتبر وزير  الصحة خالد آيت الطالب أن تسجيل  54 حالة اصابة مؤكدة « لا تخيف »، مشيرا إلى تسجيل حالات محلية بفيروس كورونا لكنها حسب تعبيره حالات معزولة، معتبرا أنها جاءت في بؤر وهو ما يقتضي حرصا كبيرا، مردفا « أنه بظهور الحالات المحلية  الرقعة قد تتسع أكثر وبالتالي الأيام القادمة جد حاسمة . »

وأكد المسؤول الحكومي  أن « ظهور بؤر يجبرنا على اتخاذ اجراءات احترازية أكثر »، مشيرا « إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة انتقالية ».

 وأشار آيت الطالب إلى أن ظهور البؤر ينذر بنهاية المرحلة الأولى والدخول إلى المرحلة الثانية »، وبالتالي حسب الوزير يجب الالتزام بالتدابير الاحترازية وعدم مغادرة المنازل إلا للضرورة القصوى، من أجل التصدي لفيروس كورونا.

وفي هذا الصدد أشار الوزير إلى أن المغرب كان سباقا إلى اتخاذ تدابير احترازية، سواء الاحتياطات الوقائية أو التدبيرية، بغية محاربة هذه الجائحة العالمية، لافتا إلا أنه وجب على الجميع الانخراط والتضامن الكلي من أجل محاصرة المرض.

وأردف الوزير، « أننا اليوم في حالة صعبة معتبرا أن الأيام المقبلة هي أيام حاسمة، وتجعلنا حريصين جدا على الالتزام بالتدابير التي أعلنتها السلطات من أجل محاصرة الوباء. »

وفي هذا السياق وفي إطار التدابير الوقائية المتخذة لمواجهة الوضع الاستثنائي المتعلق بخطر تفشي فيروس كورونا المستجد، دعت وزارتا الداخلية والصحة في بلاغ مشترك، المواطنات والمواطنين إلى تقييد والحد من تنقلاتهم والتزام « العزلة الصحية » في منازلهم كإجراء وقائي ضروري في هذه المرحلة الحساسة للحد من انتشار الوباء.

وأشار البلاغ إلى أن التحركات في الأماكن والفضاءات العمومية ستبقى مؤطرة بالضرورة القصوى من أجل التبضع أو التطبيب أو الالتحاق بالعمل،وستعمل السلطات المحلية والقوات العمومية، من أمن وطني ودرك ملكي، على توجيه المواطنين من أجل احترام تنزيل هذه التدابير.

1640 سريرا للإنعاش

وزير الصحة خالد أيت الطالب، كشف خلال اللقاء الصحفي الذي عقده مساء الأربعاء 18 مارس 2020 بالرباط، ان المغرب يتوفر على 44 مستشفى مخصص لوباء كورونا، علاوة على 32 مركزا للاستشارات المتخصصة.

ولفت آيت الطالب إلى توفر المملكة على 1640 سريرا للإنعاش، منها 684 سريرا في القطاع العمومي، و504 في القطاع الخصوصي، و70 سريرا في الصحة العسكرية ، و132 سريرا في المؤسسات ذات النفع العام، علاوة على إحداث 250 سريرا جديدا للإنعاش.

وذكر المسؤول الحكومي، بالأرقام الموضوعة رهن إشارة المواطنات والمواطنين،للحصول على المعلومات والارشادات، مشيرا إلى استقبال ازيد من 2000 مكالمة، عبر الخط الهاتفي « آلو يقظة » والرقم 141.


Poster un Commentaire

trois × deux =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.