logo-mini

شغب الملاعب يطل برأسه مجددا من الرباط

Partager

شغب الملاعب يطل برأسه مجددا من الرباط

لم تمض سوى أيام قليلة على قرار السلطات المغربية السماح للجمهور بالعودة إلى مدرجات الملاعب بعد سنتين من الإغلاق بسبب الاجراءات الاحترازية المتخذة لمنع انتشار فيروس كورونا، حتى عاد « فيروس » شغب الملاعب ليضرب من جديد ملاعب كرة القدم المغربية.

أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، كانت يوم الأحد 13 مارس 2022، مسرحا لأعمال شغب خدشت مجددا صورة كرة القدم الوطنية، أعمال أعقبت مباراة فريقي الجيش الملكي والمغرب الفاسي، وذلك برسم دور سدس عشر منافسات كأس العرش للموسم الرياضي 2020/ 2021، والتي شهدت فوز الفريق الفاسي بهدفين لصفر.

وأعادت أحداث الشغب والفوضى عارمة التي شهدها المركب الرياضي مولاي عبد الله، إلى الواجهة شبح شغب الملاعب الذي يعد نقطة سوداء تنخر جسد كرة القدم المغربية، كما أماط اللثام عن غياب الروح الرياضية لدى بعض الجماهير الرياضية التي يجب أن تتحلى بمبادئ الروح الرياضية سواء انتصر فريقها أو انهزم، لأن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد مباراة في كرة القدم تنتهي بمجرد إطلاق الحكم صافرة النهاية، فلماذا تحولت إلى ما يشبه « ساحة حرب »؟.

بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ، قال إن أعمال الشغب، التي اندلعت في أعقاب المباراة، أسفرت عد عشرات الإعتقالات، كما تسببت في خسائر مادية بالعديد من مرافق ومشتملات الملعب، وإصابة عدد من عناصر الشرطة والقوات المساعدة بجروح متفاوتة الخطورة، وكذا تعييب وتكسير عدد من المركبات.

اعتقالات وإصابات وخسائر مادية

ووفق البلاغ أسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها ولاية أمن الرباط على خلفية أعمال الشغب التي أعقبت المباراة أسفرت عن ضبط 160 شخصا، من بينهم 90 قاصرا، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال الشغب المرتبط بالرياضة، وحيازة أسلحة بيضاء، والسكر العلني البين والتراشق بالحجارة المقرون بإلحاق خسائر مادية بممتلكات خاصة وعامة، وإضرام النار عمدا في مركبة.

وذكر المصدر ذاته أن المتورطين في أعمال الشغب قد تسببوا في إصابة 85 شرطيا بجروح وإصابات متفاوتة الخطورة، من بينهم 63 مصابا تم نقلهم للمستشفى الجامعي ابن سينا، و14 مصابا تم الاحتفاظ بهم بمستشفى التخصصات، و8 مصابين تم نقلهم للمستشفى العسكري بالرباط، حيث يشرف طاقم طبي من مفتشية مصالح الصحة للأمن الوطني على متابعة عملية استشفائهم وتمكينهم من المساعدات الطبية اللازمة.

ولفت البلاغ  إلى مصالح الأمن الوطني رصدت أيضا إلى غاية هذه المرحلة من البحث إصابة 18 عنصرا من القوات المساعدة بجروح وكدمات ورضوض، فضلا عن إصابة 57 من الجمهور بإصابات مختلفة، من بينهم 34 مصابا تم إسعافهم بعين المكان من طرف الطواقم الطبية والتمريضية، بينما تم نقل باقي المصابين لمختلف المؤسسات الاستشفائية بالرباط.

واعتبر البلاغ أن مصالح الأمن الوطني سجلت كذلك إلى غاية هذه المرحلة من البحث إلحاق خسائر مادية بالعديد من مرافق ومشتملات الملعب، وإضرام النار في دراجة نارية، وتعييب وتكسير 33 مركبة وناقلة تتنوع ما بين مركبات تابعة للشرطة وسيارات أخرى في ملك الخواص كانت مستوقفة بالفضاءات الخارجية للملعب.

وأشار بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني إلى أنه قد تم إخضاع جميع الموقوفين لإجراءات البحث القضائي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، لتحديد مستوى ودرجة تورط كل واحد من الموقوفين في أعمال الشغب المرتكبة، وتشخيص كافة المساهمين والمشاركين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وتبقى الإشارة إلى أنه تتواصل حاليا عمليات مراجعة جميع كاميرات المراقبة لتحديد وتشخيص كل من ثبت تورطه في اقتراف أعمال العنف والشغب التي أعقبت هذه المباراة.


Poster un Commentaire

douze − 7 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.