logo-mini

دعوات لعقد اجتماع عاجل بالبرلمان لمناقشة « وضعية المتشردين » خلال موجة البرد القارس

Partager

دعوات لعقد اجتماع عاجل بالبرلمان لمناقشة « وضعية المتشردين » خلال موجة البرد القارس

وجه الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية بمجلس النواب، مراسلة لرئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية، بخصوص طلب عقد اجتماع اللجنة حول وضعية مواطنين في حالة تشرد أو بدون مأوى خلال موجة البرد الحالية.

و طالب الفريق الاستقلالي للوحدة و التعادلية بمجلس النواب، وفق نص المراسلة، بحضور جميلة المصلي وزيرة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأسرة، لمناقشة وضعية المواطنين في حالة تشرد.

و سلطت المراسلة الضوء على الوضعية الخطيرة التي يعيشها المواطنون في حالة تشرد أو بدون مأوى خلال موجة البرد الحالي، مضيفة أن المغرب يعيش موجة استثنائية من انخفاض درجة الحرارة، تصل في بعض المناطق إلى ما تحت الصفر، حيث يعتبر المواطنون في حالة تشرد أو بدون مأوى من أكثر الحالات الاجتماعية المتضررة من آثارها.

و اعتبر الفريق الاستقلالي، أن خطر هذه الموجة الاستثنائية من انخفاض درجة الحرارة يصل حد تهديد حق الحياة الدستوري، و ذلك حسب المراسلة في ظل هشاشة تدخل قطاع التضامن و التنمية الاجتماعية، وفق برامج مستعجلة، تحفظ حق هذه الفئة الهشة في الحياة في هذه الظروف الاستثنائية بكل المقاييس.

المصلي : إيواء أزيد من 6 آلاف شخص بدون مأوى

و في هذا الشأن اعتبرت وزيرة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأسرة، جميلة المصلي، أن الأشخاص بدون مأوى هم فئة تعيش الهشاشة كما أنها عرضة لمختلف المخاطر الصحية أو الاجتماعية .

و أشارت المصلي، أمس خلال جوابها على سؤال حول « استراتيجية وزارة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأسرة بخصوص الأشخاص بدون مأوى » تقدم به الفريق الإشتراكي بمجلس المستشارين، إلى أن عملية إيواء الأشخاص بدون مأوى مستمرة.

و في هذا الصدد، لفتت المسؤولة الحكومية إلى وجود برامج دائمة و مستمرة و أخرى حسب الحالات الاستثنائية التي تشهدها المملكة، كما هو الحال في فترة الحجر الصحي، و كذا الحالة الحالية التي تعرف موجة البرد الشديد، معتبرة أن هذه البرامج تعمل على تحسين الأوضاع الاجتماعية و على إعادة الإدماج.

و ذكرت الوزيرة بالحصيلة المسجلة خلال فترة الحجر الصحي، و التي عرفت تجهيز أكثر من 160 فضاء لإيواء الأشخاص بدون مأوى و هي الأمر الذي تحقق حسب المصلي بفضل انخراط كل المؤسسات المعنية بما فيها الجماعات الترابية و السلطات العمومية و غيرهما.

و أشارت المسؤولة الحكومية في هذا الصدد إلى إنجاز عملية إيواء لأزيد من 6 آلاف شخص في شهر ماي الماضي، و هي العملية التي وصفتها بالتضامنية و التي يحق لجميع المغاربة الافتخار بها، مضيفة أن الأمر لم يقتصر على الإيواء فقط بل تمت عملية الوساطة الاجتماعية التي مكنت من إعادة إدماج أزيد من 4 آلاف شخص في محيطهم الأسري.

و بخصوص الوضعية الحالية للأشخاص بدون مأوى في ظل الانخفاض الكبير في درجات الحرارة، أشارت المصلي إلى وجود لجن اليقظة و كذا اجتماعات مع وزارة الداخلية عن طريق التعاون الوطني.

أزيد من 7200 شخص بدون مأوى في المغرب سنة 2014

و وفق معطيات المندوبية السامية للتخطيط، فإن عدد الأشخاص من دون مأوى بالمغرب بلغ، في 2014، نحو 7226 شخصا، مقابل 7308، في 2004، حيث انخفض عددهم بنسبة ضئيلة تعادل 1,1 بالمائة خلال هذه الفترة، في وقت يعيش معظمهم .(89 بالمائة) بالوسط الحضري. حسب تقارير إعلامية.

و أشارت المندوبية في مذكرة إخبارية أصدرتها في أكتوبر 2017 حول الأشخاص من دون مأوى بالمغرب، بمناسبة اليوم العالمي للسكن، إلى أن 73,7 بالمائة من الأشخاص من دون مأوى يتمركزون في خمس جهات.

و في هذا الصدد تحتل جهة الدار البيضاء- سطات المرتبة الأولى بنسبة 23 بالمائة، تليها جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، بنسبة 14,0 بالمائة، ثم جهة فاس مكناس بنسبة 12,4 بالمائة، ثم جهة الشرق بنسبة 12,6 بالمائة، ثم جهة الرباط – سلا – القنيطرة بنسبة 11,6 بالمائة. أما جهات مراكش -آسفي – سوس ماسة، فهي في وضع وسيط، حيث سجلت على التوالي 8,9 و 8 بالمائة.

و اعتبرت المندوبية السامية للتخطيط أن الرجال يشكلون غالبية الأشخاص بدون مأوى بنسبة تعادل 86,7 في المائة، مقابل 3,13 في المائة من النساء.

و أضافت أن 5,6 في المائة من الأشخاص بدون مأوى هم أطفال دون سن 15 سنة و 6,7 في المائة تتراوح أعمارهم بين 15 و 19 سنة، بينما 77,5 في المائة من الأشخاص بدون مأوى هم من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 59 سنة و 3,8 في المائة أشخاص مسنون تفوق أعمارهم 70 سنة.


Poster un Commentaire

12 − 4 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.