logo-mini
البنك الدولي مستعد لتعزيز دعمه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب

البنك الدولي مستعد لتعزيز دعمه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب

Partager

البنك الدولي مستعد لتعزيز دعمه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب

أكد رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، يوم الأربعاء 23 مارس 2022 بالرباط، أن البنك الدولي مستعد لتعزيز دعمه لجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب.

وتأتي تصريحات مالباس خلال لقاء مع وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي، حيث هنأ المغرب على « استراتيجيته الفعالة للإنعاش الاقتصادي »، معربا عن استعداد البنك الدولي لتقديم الدعم المالي والتقني للمملكة في مختلف أوراش الإصلاح ذات الأولوية التي تقوم بها.

وجدد رئيس مجموعة البنك الدولي، الذي يوجد في زيارة للمملكة تستمر يومين، التأكيد على « التزام وإرادة » مجموعة البنك الدولي ضمان إنجاح تنظيم الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، المقرر عقدها في مراكش في عام 2023.

ومن جانبها، أشادت وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية فتاح العلوي بجودة الشراكة « النموذجية طويلة الأمد » التي تربط المملكة بمجموعة البنك الدولي.

واستعرضت الوزيرة الأوراش الإصلاحية ذات الأولوية التي أطلقها المغرب لتحفيز انتعاش ديناميكي وتعزيز صمود الاقتصاد، مذكرة في هذا الصدد، بخطة الإنعاش الاقتصادي لصندوق محمد السادس للاستثمار، وورش تعميم الحماية الاجتماعية وإصلاح القطاع العمومي.

وأشارت إلى أنه تمت في هذا الإطار، دعوة البنك الدولي إلى تعزيز دعمه، المالي والتقني، لديناميكيات الإصلاحات التي انخرطت فيها الحكومة، كما شكرت في الوقت نفسه مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي على ثقتهما في المغرب لتنظيم اجتماعات 2023 السنوية بعد تأجيل أول.

وتؤكد زيارة مالباس للمغرب لأول مرة كرئيس للبنك الدولي على التزام المجموعة بالتنسيق مع المغرب من أجل تحقيق نتائج جيدة في مجال التنمية تعود بالفائدة على جميع المواطنين.

الشراكة بين المغرب والبنك الدولي

استقبل رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، يوم الأربعاء 23 مارس 2023، بمقر رئاسة الحكومة بالرباط، رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب.

ولفت بلاغ لرئاسة الحكومة، إلى أن هذا اللقاء شكل فرصة لتسليط الضوء على أهمية الشراكة التي تربط المغرب بمجموعة البنك الدولي، واستعراض سبل تقويتها وتطويرها، ومواكبة الاستراتيجيات والبرامج المهمة التي وضعها المغرب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، وكذا التداول حول الظرفية العالمية المتسمة بالمبادرات الرامية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي والخروج من تداعيات وباء كورونا وموجة ارتفاع أسعار المواد الأولية بالعالم.

وخلال هذا اللقاء، يضيف البلاغ، نوه رئيس الحكومة بمستوى الشراكة الاستراتيجية التي تربط المملكة والبنك الدولي، والتي تهدف إلى دعم ومواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب، مستعرضا أهم الأوراش المهيكلة والإصلاحات التي تمت مباشرتها بالمملكة.

وأكد أخنوش عزم المملكة على مواصلة تنفيذ مجموعة من الإجراءات الرامية للحد من تداعيات جائحة كورونا، وتحفيز الاستثمار الخاص، وتحقيق الانتعاش الاقتصادي.

من جانبه، جدد رئيس مجموعة البنك الدولي التزام المجموعة بدعم ومواكبة التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب، مؤكدا أن المملكة تتوفر على الإمكانيات الضرورية للخروج من تداعيات الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا.

وتبقى الإشارة إلى أن المغرب انخرط في البنك الدولي في أبريل سنة 1958، حيث حظي منذ سنة 1962 إلى غاية اليوم، بتمويل العديد من البرامج والمخططات.


Poster un Commentaire

19 + 10 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.