logo-mini

أمزازي : حوالي نصف الطلبة يمكثون 5 سنوات في الجامعة ويغادرون دون شهادة

Partager

أمزازي : حوالي نصف الطلبة يمكثون 5 سنوات في الجامعة ويغادرون دون شهادة

كشف وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن أزيد من 47 في المائة من الطلبة يقضون أكثر من 5 سنوات في الجامعة ثم يغادرونها دون الحصول على شهادة جامعية.

واعتبر أمزازي، يوم الاثنين 06 يناير 2020 في معرض رده على سؤال حول « ارتفاع نسبة الهدر الجامعي بسلك الإجازة » تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أن الهدر الجامعي يعد معضلة لا سيما على مستوى المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح، التي تضم حوالي 87 في المائة من الطلبة المغاربة.

وأضاف الوزير أن 16 في المائة من الطلبة الجامعيين، الذين يفوق عددهم مليون و10 ألاف طالب، يسجلون أنفسهم في الجامعة في شهر شتنبر لكنهم لا يجتازون الامتحانات في دجنبر. لافتا إلى أن نسبة الاشهاد في الإجازة لا تتعدى 20 المائة خلال 3 سنوات وهي المدة القانونية للإجازة الأساسية .

145 جامعة في التعليم العالي العمومي

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، قال إن التعليم العالي الجامعي العمومي يوفر حاليا ما مجموعه 145 مؤسسة جامعية بشكل يضمن التوزيع العادل للعرض البيداغوجي ما بين أقاليم المملكة.

وسجل الوزير أن هذه المؤسسات تتوزع على 61 مؤسسة ذات ولوج مفتوح و84 مؤسسة ذات ولوج محدود، موزعة على 36 عمالة وإقليم.

وأبرز المسؤول الحكومي، أنه تم فتح 17 مؤسسة جامعية برسم السنة المنصرمة، مشيرا إلى أنه سيتم فتح 34 مؤسسة جامعية برسم الموسم الحالي، معتبرا أن هذه المؤسسات تتوزع إلى كليات متعددة التخصصات، ومدارس عليا للتكنولوجيا، ومدارس عليا للتربية والتكوين، ومدارس وطنية للتجارة والتسيير، ومدارس للمهندسين، وكليات الاقتصاد والتدبير، والمعهد الوطني للاقتصاد التضامني والاجتماعي، وكليات الطب والصيدلة.

وأوضح أمزازي أن المغرب يتوفر على 12 جامعة عمومية توجد رئاساتها بـثمان جهات، علما أن الوزارة تعمل حاليا على دراسة إمكانية إحداث جامعة قائمة بذاتها بجهة درعة تافيلالت، وجامعة بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

توزيع العرض التربوي بين جهات المملكة

ولفت المسؤول الحكومي إلى أن الوزارة استبقت تنزيل الجهوية المتقدمة وتحقيق التوازن في توزيع العرض التربوي بين مختلف الأقاليم والجهات، وذلك من خلال تعزيز البنية الجامعية لهذه الجهات بإحداث مؤسسات جامعية جديدة، بهدف تقريب العرض الجامعي من كل أقاليم المملكة، خاصة الأقاليم ذات الطابع القروي.

وفي هذا الصدد أضاف أمزازي أن الوزارة أصدرت، خلال السنتين الأخيرتين، عددا غير مسبوق من المراسيم المتعلقة بإحداث وتطوير المؤسسات الجامعية ومراجعة الخريطة الجامعية تحقيقا لسياسة القرب وتكافؤ الفرص.

وبخصوص إحداث جامعة بالأقاليم الجنوبية للمملكة، اعتبر أمزازي أن جهة العيون الساقية الحمراء تتوفر حاليا على مدرسة عليا للتكنولوجيا بإقليم العيون، وعلى كلية متعددة التخصصات بإقليم السمارة، مضيفا أنه في ما يتعلق بجهة كلميم واد نون فإنها تحتضن حاليا مدرسة عليا للتكنولوجيا بإقليم كلميم، إضافة لمركز جامعي تابع لكلية الحقوق بأكادير، في حين تتوفر جهة الداخلة واد الذهب على مدرسة وطنية للتجارة والتسيير بإقليم الداخلة.

وأفاد الوزير بأنه تم تعزيز العرض الجامعي بالأقاليم الجنوبية بإطلاق بناء كلية للطب والصيدلة بإقليم العيون، المشروع الذي خصصت له الوزارة 350 مليون درهما، ومدرسة عليا للتكنولوجيا بإقليم الداخلة، بالإضافة إلى كلية للاقتصاد والتدبير بإقليم كلميم، ومركز جامعي جديد بسيدي إفني، مخصص للأبحاث الجامعية الخاص بالإجازة المهنية، ومركز جامعي للإجازة المهنية بأسا والوطية.


Poster un Commentaire

9 + sept =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.