logo-mini

وزير الصحة : الأشخاص الذين خالطوا المصاب بفيروس كورونا أغلبهم من الدار البيضاء والجديدة ويخضعون للمراقبة

Partager

وزير الصحة : الأشخاص الذين خالطوا المصاب بفيروس كورونا أغلبهم من الدار البيضاء والجديدة ويخضعون للمراقبة

أكد وزير الصحة خالد آيت الطالب أن الأشخاص الذين خالطوا المصاب بفيروس كورونا توجهوا إلى أربع وجهات على الصعيد الوطني أغلبها بين الدار البيضاء والجديدة، مشددا على أنهم يخضعون للمراقبة عن كثب.

وأوضح آيت الطالب في لقاء صحفي عقد صباح يوم الثلاثاء 03 مارس 2020، بالرباط، للكشف عن مستجدات فيروس كورونا في المغرب، أن أطقم وزارة الصحة وكافة المتدخلين تقوم بزيارتين يومين إلى الأشخاص الذين خالطوا الشخص المصاب، وذلك بهدف التأكد من خلوهم من أعراض الفيروس بهدف اتخاذ إجراءات إضافية، معتبرا أن الحالة تظل مستقرة.

وكشف الوزير أن الشخص المصاب بفيروس كورونا المستجد، قدم إلى المغرب من مدينة برغامو الإيطالية على متن طائرة على متنها 104 راكبا، من ضمنهم 98 مسافرا وستة من طاقم الطائرة، وعلاوة على هؤلاء أشار الوزير إلى أن المصاب احتك أو خالط أفرادا من عائلته الصغيرة.

وزارة الصحة..رسائل طمأنة

إلى ذلك بعث الوزير رسائل طمأنة إلى المغاربة، معتبرا أن المصالح المعنية اتصلت بجميع الأشخاص الذين خالطهم المريض، كل في مكان تواجده،  مؤكدا خلوهم جميعا من الأعراض الجانبية التي تدل على إصابتهم لفيروس كورونا المستجد .

 وأشار المسؤول الحكومي إلى أن جميع هؤولاء الأشخاص يخضعون حاليا للعزلة من أجل تجنب الخروج من المنطقة التي يتواجدون بها وكذا بغية الالتزام بالشروط الوقائية، من أجل محاصرة الفيروس. مشيرا إلى أن هناك لجنة تزورهم مرتين في اليوم لقياس درجات حرارتهم  بهدف التأكد من خلوهم من أعراض الفيروس.

ولفت الوزير إلى أن المصاب بفيروس كورونا هو مواطن مغربي وصل إلى المغرب قادما من مدينة برغامو بالديار الإيطالية، وولج التراب الوطني عبر مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، ولم تظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأبرز آيت الطالب هذا الشخص اكتشف إصابته بالفيروس في اليوم الموالي من قدومه إلى المغرب، حيث توجه للمستشفى من أجل إجراء الفحوصات الطبية ، بعدما ظهرت عليه أعرض المرض من سعال وصعوبة في التنفس لكن دون أن تكون درجة حرارته مرتفعة، غير أنه بعد إجراءه للتحاليل مخبرية أثبت إصابته بالفيروس.

واعتبر الوزير أن المصاب بالفيروس يخضع حاليا للرعاية الصحية بوحدة العزلة، مشيرا إلى أن حالته لا تدعو للقلق وسيتماثل للشفاء، مؤكدا أنه يمتثل للعزلة خلال مدة تطور الفيروس البالغة 14 يوما، معتبرا أنه طيلة هذه المدة سيخضع المريض لعدة تحاليل مخبرية وفي نهاية المطاف ستجرى له تحليلة اخرى للتأكد من خلوه من اعراض الفيروس.

وشدد المسؤول الحكومي على أن المصالح الصحية بالوزارة تظل على أعلى درجات اليقظة من أجل ترقب أي حالة لانتشار المرض بهدف اتخاذ الاجراءات الضرورية.

وسجل الوزير أن المملكة تتوفر على 670 سريرا ، علاوة على توفر جميع الوسائل والمعدات من أجل التصدي لفيروس كورونا المستجد ،فضلا عن توفر المغرب على موارد بشرية مؤهلى لمواجهة مثل هذه الأمراض، إضافة إلى وجود مصالح الإنعاش في حالة تأهب لمنع تفشي الفيروس.

كورونا .. أول إصابة في المملكة

وأعلنت وزارة الصحة في وقت سابق  أنه تم تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور المغرب.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أن « الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق. وأنه يوجد حاليا تحت الرعاية الصحية بوحدة العزل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء حيث سيتم التكفل به وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة ».

وأشار بلاغ الوزارة إلى أنه، مباشرة بعد التوصل بنتائج التحاليل المخبرية، سارع فريق مشترك مكون من خبراء من المركزين الوطني والجهوي لعمليات طوارئ الصحة العامة بالقيام بالتحريات المعتمدة وذلك من أجل حصر لائحة جميع المخالطين للمصاب، بغية مراقبتهم واتخاذ الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الفيروس وفقا لمعايير السلامة الصحية الوطنية والدولية.


Poster un Commentaire

dix-huit − 7 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.