logo-mini

منظمة الصحة العالمية : المناعة الجماعية ضد كورونا لن تتحقق هذا العام

Partager

منظمة الصحة العالمية : المناعة الجماعية ضد كورونا لن تتحقق هذا العام


رغم بدء توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في عدة بلدان حول العالم، و ما يرافق ذلك من اعتقاد بفعاليتها في كبح انتشار الوباء، إلا أن منظمة الصحة العالمية نبهت إلى أن المناعة الجماعية ضد كوفيد-19 لن تتحقق هذا العام، داعية إلى « التحلي بالصبر قليلاً »، و مؤكدة على ضرورة مواصلة تطبيق إجراءات الحماية.

و في هذا الصدد قالت سمية سواميناثان، المسؤولة العلمية في منظمة الصحة العالمية أمس الإثنين 11 يناير الجاري، إن المناعة الجماعية لن تتحقق في عام 2021.

و شددت المسؤولة الأممية على أهمية مواصلة تطبيق إجراءات الحماية من قبيل التباعد الاجتماعي وغسل الأيدي و وضع الكمامة من أجل السيطرة على الوباء.

و إلى ذلك أشادت سواميناثان، من جنيف « بالتقدم الكبير » الذي أحرزه العلماء الذين نجحوا في تطوير عدة لقاحات آمنة و فعالة و ليس مجرد لقاح واحد فقط ضد فيروس جديد تمامًا في أقل من عام.

و في المقابل شددت على أن طرح اللقاحات على العامة « يستغرق بعض الوقت »، مشيرة إلى أن توسيع نطاق إنتاج الجرعات سيستغرق أيضا وقتا، فالحديث هنا ليس « فقط عن ملايين و لكن هنا نتحدث عن مليارات »، داعية الناس إلى « التحلي بالصبر قليلاً ».

لكنها أكدت أن « اللقاحات ستصل في نهاية المطاف، ستنقل إلى جميع البلدان ». و تداركت المسؤولة الأممية محذرة، « لكن في غضون ذلك، يجب ألا ننسى أن هناك إجراءات ناجعة ». 

و أشارت إلى أنه ستكون هناك حاجة لمواصلة اتخاذ تدابير الصحة العامة و تلك الاجتماعية التي تهدف إلى وقف انتقال العدوى « لبقية هذا العام على الأقل ».

و من جهته شدد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر و الهلال الأحمر، يوم أمس، على ضرورة مواصلة الالتزام الصارم بالقواعد.

و أكد رئيسه، فرانشيسكو روكا، أن « اللقاحات وحدها لن تكون كافية لإنهاء هذه المعركة. قدرتنا على الحفاظ على صحة بعضنا البعض في أيدينا »، فيما حذر مدير الصحة في الاتحاد، إيمانويل كابوبيانكو، من « شعور زائف محتمل بالأمان بسبب اللقاحات ». حسب تقارير.

و في المغرب الذي لم يتوصل بعد بأي جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، يترقب المغاربة انطلاق عملية التلقيح التي أفادت تقارير إعلامية أنه يجري الاستعداد لها على قدم وساق.

و في هذا السياق أكد خالد آيت الطالب وزير الصحة، منتصف دجنبرالماضي، أن المغرب لم يستلم أي جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد-19 إلى حدود اليوم.

و أوضح الوزير في عرض قدمه أمام لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب حول الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19، أن ما يتم تداوله عبر شبكات التواصل الاجتماعي و بعض المنابر الإعلامية “ أخبار زائفة”.

و أضاف أن الشروع في حملة التلقيح الوطنية رهين بتسلم المغرب الجرعات الأولى من إحدى الشركات التي تم التعاقد معها.

و يذكر أن عملية التلقيح ستغطي المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة حسب جدول لقاحي في حقنتين، مع إعطاء الأولوية، على الخصوص، للعاملين في الخطوط الأمامية، و أساسا رجال الصحة و السلطات العمومية وقوات الأمن و العاملين بقطاع التربية الوطنية و كذا الأشخاص المسنين و الفئات الهشة، قبل توسيع نطاقها على باقي الساكنة.

و تهدف هذه الحملة أيضا، إلى حماية الصحة العامة و تقليل التأثير الاجتماعي و الاقتصادي لفيروس كورونا المستجد عن طريق تقليص عدد الوفيات من خلال ضمان نسبة تغطية لا تقل عن 80 في المائة من سكان المغرب بلقاح آمن و فعال.


Poster un Commentaire

quatorze − dix =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.