logo-mini

مندوبية التخطيط : مؤشرات سوق الشغل بالمغرب تأثرت سلبيا بسبب الجفاف و كورونا

Partager

مندوبية التخطيط : مؤشرات سوق الشغل بالمغرب تأثرت سلبيا بسبب الجفاف و كورونا

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أنه في سياق اتسم بالجفاف و الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، تأثر تطور مؤشرات سوق الشغل سلبيا، حيث استمر الإنخفاظ البنيوي لمعدل النشاط و هبوط معدل الشغل، كما ارتفع معدل البطالة، خصوصا لدى الشباب وا لنساء و حاملي الشهادات.

و أوضحت المندوبية حسب معطيات تضمنها البحث الوطني حول التشغيل، أن عدد السكان في سن النشاط (15 سنة أو أكثر)، بلغ خلال الفصل الثالث من سنة 2020، 26 مليون 797 ألف شخص، منهم 11 مليونا و 648 ألفا نشيطون، و 10 ملايين و 166 ألفا نشيطون مشتغلون، و مليون و 482 ألف عاطل عن العمل، و 15 مليونا و 150 ألفا هم خارج سوق الشغل.

انخفاض مستمر لمعدل النشاط

و في هذا الصدد، أشارت معطيات مندوبية التخطيط إلى استمرار الانخفاض في معدل النشاط خلال الفصل الثالث من 2020، حيث بلغ معدل النشاط 43,5 في المائة، 41,0 في المائة في الوسط الحضري و 48 في المائة في الوسط القروي؛ 69,9 في المائة لدى الرجال و 17,8 في المائة لدى النساء.

و أضاف نفس المصدر أن هذا المعدل، ينتقل من 22,3 في المائة بين الشباب البالغين بين 15 و 24 سنة إلى 57,3 في المائة بالنسبة للبالغين بين 25 و 34 سنة و 59,1 في المائة للبالغين 35 إلى 44 سنة، لينخفض ​​إلى 40,3 في المائة بالنسبة للأشخاص البالغين 45 سنة أو أكبر.

انخفاض معدل الشغل

و سجلت معطيات البحث الوطني حول التشغيل، وفق المندوبية السامية للتخطيط، انخفاض معدل الشغل خلال الفصل الثالث من 2020، ليصل 37,9 في المائة مسجلا انخفاظ ب 2,8 نقطة مقارنة مع نفس الفصل من سنة 2019.

و قالت المندوبية أن معدل الشغل خلال الفصل الثالث من 2020، انخفض لدى جميع الفئات، و خاصة فئة الشباب و النساء. كما انخفض ب,12 نقطة في الوسط الحضري (من36,4 في المائة إلى 34,3 في المائة) و ب 3,7 نقطة في الوسط القروي ( من 48,5 في المائة إلى 44,8 في المائة).

و لفتت إلى أن الانخفاض الأكثر في معدل الشغل، سجل لدى النساء (3- نقاط) مقابل 2,6 نقطة لدى الرجال. حيث بلغت الفجوة بين الرجال و النساء 47,2 نقطة، و بلغ معدل الشغل لكل منهما، على التوالي، 61,9 في المائة و 14,7 في المائة.

أما بالنسبة لمعدل الشغل حسب السن، فقد انخفض بمقدار 3 نقاط لدى الاشخاص البالغين بين 15 و 24 سنة (من18,1 في المائة  إلى15,1 في المائة)، و ب 4 نقاط للبالغين بين 25 و 34 سنة (من 50,2 في المائة  إلى46,2 في المائة) و 1,8 نقطة بالنسبة للبالغين 45 سنة فأكثر (من 40,3 في المائة إلى 38,5 في المائة).

ارتفاع قياسي لمعدل البطالة

و في هذا الشأن أظهرت أرقام المندوبية السامية للتخطيط  أن معدل البطالة ارتفع ب 3,3 نقطة، مابين الفصل الثالث من سنة 2019 و نفس الفصل لسنة 2020، منتقلا من 9,4 في المائة إلى 12,7 في المائة.

و سجل معدل البطالة وفق ذات المصدر ارتفاعا مهما بالوسط القروي و بالوسط الحضري على التوالي، منتقلا من 4,5 في المائة إلى 6,8 في المائة ومن 12,7 في المائة إلى16,5 في المائة.

و أبرزت مندوبية لحليمي أن أهم الارتفاعات في معدل البطالة سجلت لدى النساء، من 13,9 في المائة إلى 17,6 في المائة و لدى الرجال حيث انتقل هذا المعدل من 8 في المائة إلى 11,4 في المائة. كما عرف ارتفاعا حادا في صفوف الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و 24 سنة، حيث انتقل من 26,7 في المائة إلى 32,3 في المائة (+5,7  نقطة).

و بخصوص معدل البطالة لدى حاملي الشهادات، فقد ارتفع بدوره ب 3,2 نقطة منتقلا بذلك من 15,5 في المائة إلى 18,7 في المائة، حيث سجلت أهم الإرتفاعات لدى حاملي شهادات التأهيل المهني و التخصص (4,9+ نقطة بمعدل 24,8 في المائة )، و شهادات التقنيين و الأطر المتوسطة (+4 نقاط بمعدل 23,6 في المائة) و شهادات التعليم الثانوي ( +4 نقطة بمعدل 18,3 في المائة).


Poster un Commentaire

2 × quatre =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.