logo-mini

منتدى رقمي يتباحث فرص الاستثمار السياحي الصيني في الأقاليم الجنوبية للمملكة

Partager

منتدى رقمي يتباحث فرص الاستثمار السياحي الصيني في الأقاليم الجنوبية للمملكة

شكلت فرص الاستثمار في المجال السياحي بالمملكة، لاسيما على مستوى الأقاليم الجنوبية، محور منتدى صيني – مغربي رقمي، نظم مؤخرا، بعنوان « الاستثمار السياحي الصيني المغربي ».

و أفادت الشركة المغربية للهندسة السياحية، منظمة الحدث، في بلاغ لها، أمس، أن هذا اللقاء تميز بكلمة افتتاحية لوزيرة السياحة و الصناعة التقليدية و النقل الجوي و الاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح علوي، التي سلطت الضوء على التحالف التاريخي القائم بين المغرب و الصين، و الذي تعزز بشكل أكبر منذ الزيارة الرسمية للملك محمد السادس إلى هذا البلد في سنة 2016 و التي كانت نقطة تحول رئيسية في العلاقات الاقتصادية و التجارية بين البلدين.

و وفق المصدر ذاته فإن هذا المنتدى الرقمي الذي انعقد على شكل مائدة مستديرة تمضن عروضا تقديمية حول الاستثمار السياحي.

و من جهته أكد عماد برقاد، المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية خلال مداخلته في المنتدى، أن المغرب يشكل منصة للاستثمار السياحي بامتياز بالنسبة للشركاء الصينيين.

و لفت البلاغ، إلى أن تنظيم هذا الحدث في الظرفية الحالية التي يعيش فيها العالم و ضعية غير مستقرة، يأتي للتأكيد على مكانة وجهة المغرب على الساحة الدولية باعتبارها منصة للأعمال و الاستثمار السياحي و الفندقي.

و تبقى الإشارة إلى أنه شارك في هذا المنتدى الرقمي عدد كبير من كبار المسؤولين الصينيين و المغاربة، و الفاعلين الرئيسيين في مجال الصناعة السياحية و الفنادق الصينية مثل صندوق التنمية الصيني الإفريقي، و مجموعة (فوسون) و صندوق بكين يونغ جي للاستثمار، و كذا علامات تجارية كبرى في مجال الاستثمار السياحي الصيني.

في سياق ذي صلة كان الاتحاد العام لمقاولات المغرب، و المجلس الصيني لتنمية التجارة الدولية، اليوم، وقعا، يوم 18 يناير الماضي عبر تقنية المناظرة المرئية، مذكرة تفاهم تروم تعزيز العلاقات الاقتصادية و التجارية بين المغرب و الصين، و خصوصا في سياق جائحة كوفيد-19.

و يطمح الجانبان، بموجب هذه الاتفاقية، التي وقعها رئيس الاتحاد شكيب لعلج، و رئيسة المجلس الصيني غاو يان، إلى مواكبة القطاع الخاص المغربي و الصيني في تحديد فرص الأعمال و النهوض بالاستثمار و الاستثمار المشترك.

و تروم هذه الشراكة الجديدة، و هي مبادرة لمجلس الأعمال المغربي-الصيني إلى تشجيع تواجد المقاولات المغربية في الصين و المقاولات الصينية في المغرب، لاسيما المتخصصة في قطاعات الصناعة و التكنولوجيا الرقمية.


Poster un Commentaire

10 + 15 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.