logo-mini

منتجو زيوت المائدة بالمغرب يقدمون أسباب الزيادة في أسعار البيع بالأسواق الوطنية

Partager

منتجو زيوت المائدة بالمغرب يقدمون أسباب الزيادة في أسعار البيع بالأسواق الوطنية

استعرضت (الجامعة المهنية لصناع الزيت بالمغرب)، عدة إيضاحات و تفسيرات بشأن موضوع الزيادة في أسعار بيع زيت المائدة، المسجلة في الآونة الأخيرة بالأسواق الوطنية.

و توقف منتجو زيوت المائدة في المغرب عند الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار زيت المائدة في السوق الوطني، موضحين أن المواد الأولية التي تستعمل في صناعة الزيت، شهدت ارتفاعا كبيرا في أسعار البيع منذ ماي 2020 .

و وفق بلاغ للجامعة، فقد وصلت نسبة زيادة أسعار المواد الأولية الزيتية إلى أكثر من 80 بالمائة، لافتا إلى أن هذا الارتفاع يرجع بشكل أساسي إلى الظروف المناخية السيئة التي أثرت على الإنتاج العالمي لجميع البذور الزيتية، و كذا ارتفاع الطلب على هذه المواد بالأسواق العالمية من البلدان المستوردة من أجل توفير مخزون أمني.

و أضاف البلاغ : ” أنه نظرا للتحرير الكامل للسوق الوطني الذي يعتمد بشكل كبير على استيراد كل حاجياته من السوق الخارجي على شكل بذور (فول الصويا وعباد الشمس) التي يتم طحنها، أو زيوت خام، فإن ذلك يعرض القطاع بشدة لتقلبات الأسعار العالمية “.

و في شان ذي صلة تمت الإشارة إلى أنه منذ بداية الأزمة الصحية العالمية، استطاع منتجو الزيوت المغاربة تأمين مخزون مهم من المواد الأولية لتفادي حدوث أي نقص في هذه المادة الحيوية، حيث زودوا بذلك السوق الوطني دون أي انقطاع رغم التحديات الجسيمة التي رافقت هذه الظرفية العصيبة.

و ذكر البلاغ، أنه في سياق اجتماعي واقتصادي متأثر بالأزمة الصحية، حرص منتجو الزيوت المغاربة على ” إبقاء الأسعار ثابتة دون تغيير لعدة أشهر ” على الرغم من الزيادة في أسعار المواد الأولية، و ذلك بفضل المخزون الذي تم توفيره قبل ارتفاع أسعار المواد الأولية، إلى تأخير الزيادة في سعر المنتجات قدر الإمكان .

و إلى ذلك تم التأكيد على أنه تم ” تطبيق هذه الزيادة تدريجيا و باعتدال، و هو ما يعكس زيادة جزئية فقط مقارنة بالارتفاع الحقيقي للمواد الأولية “.

و خلص البلاغ إلى أنه في ظل تقلب الأسعار عالميا، يؤكد المنتجون الوطنيون لزيت المائدة “، التزامهم الدائم من أجل خدمة المغاربة، مع مواصلة بذل جهدهم الكامل للحد من أثر ارتفاع الأسعار العالمية على المستهلك “.


Poster un Commentaire

vingt + onze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.