logo-mini

مكافحة التهريب ترفع مداخيل إدارة الجمارك إلى 4 ملايير درهم

Partager

مكافحة التهريب ترفع مداخيل إدارة الجمارك إلى 4 ملايير درهم

كشفت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة في تقريرها السنوي برسم سنة 2021، بأن الجهود التي بذلتها في مجال مكافحة التهريب تكللت بالنجاح.

وأبرزت الإدارة، في هذا التقرير أن وباء كورونا، وتعزيز عمليات المراقبة الجمركية وكذا تشديد العقوبات ضد المخالفين، كان لها تأثير رادع على أنشطة التهريب سنة 2021، مشيرة إلى أن إغلاق نقطتي الحدود باب سبتة وباب مليلية ساهم في الحد من هذه الظاهرة، بل أدى إلى ارتفاع المداخيل الجمركية بمقدار 4 ملايير درهم.

واعتبر التقرير أن مصالح الجمارك تمكنت مع ذلك، من حجز كميات كبيرة من السلع المهربة (المنسوجات، والملابس، والأحذية الرياضية، والأجهزة، والمعدات الإلكترونية، والمنتوجات الغذائية، واختبارات الكشف عن فيروس كورونا…)، بقيمة تقديرية تبلغ 152 مليون درهم مقابل 242 مليون درهم سنة 2020.

وأشار التقرير إلى أن الفرقة الوطنية للجمارك نفذت 30 تدخلا دقيقا وهادفا على مستوى مختلف قنوات الغش (الطرق، ومستودعات تخزين البضائع، ووحدات الإنتاج السرية،…).

ولفت المصدر ذاته أن إجراءات المراقبة التي قامت بها الفرقة الوطنية للجمارك أدت إلى حجز بضائع مهربة بقيمة 31 مليون درهم، فضلا عن تفكيك منصة تضم 10 ورشات سرية لتصنيع الأكياس البلاستيكية المحظورة وحجز 100 طن من المنتوجات المصنعة والمواد الخام علاوة على الآلات المستخدمة في إنتاجها.

السجائر المهربة

وبهذا الخصوص قالت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة إن معدل انتشار السجائر المهربة داخل السوق الوطنية بلغ 1.91 في المائة سنة 2021، مقابل 1.37 في المائة عام 2020.

وسجل التقرير أن هذا الارتفاع الطفيف قد يكون ناتجا عن الزيادات الأخيرة في أسعار علب السجائر المعروضة للبيع في السوق الوطنية.

وأوضح المصدر نفسه أن استقرار هذا المعدل (أقل من 2 في المائة) للسنة الثانية على التوالي، يعود إلى تعبئة الجمارك بجانب الشرطة والدرك الملكي والقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة فضلا عن الفاعلين الاقتصاديين المعنيين بمكافحة هذه الآفة والحد من انعكاساتها السلبية على صحة المستهلك.

الأكياس البلاستيكية المهربة

وفي هذا الشأن كشف تقرير إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة أن مصالح الجمارك حجزت 283 طنا من الأكياس البلاستيكية المهربة خلال سنة 2021 مقابل 56 طنا في عام 2020.

وأوضحت الإدارة، في هذا التقرير أن عملية الحجز تأتي  « التزاما بتنفيذ القانون رقم 18-57، الذي يعدل ويتمم القانون رقم 15-77 المتعلق بمنع تصنيع واستيراد وتصدير وتسويق واستخدام الأكياس البلاستيكية ».

وأشار المصدر نفسه إلى أن المحجوزات الجمركية ارتفعت بنسبة 405+ في المائة، منذ دخول القانون المذكور حيز التنفيذ، مضيفا أن مختلف عمليات مكافحة الظاهرة كشفت عن عدد من ورشات التصنيع السرية، حيث تم حجز مختلف الآلات والمستلزمات الخاصة بإنتاج الأكياس البلاستيكية المحظورة.

تهريب الحفريات

وفي هذا الصدد أفادت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بأن مصالح الجمارك أحبطت محاولة تصدير 200 كيلوغرام من العظام الأثرية المكونة من عظام الفكين والفقرات والأضلاع وعظام الفخذ للفقريات.

وأضافت الإدارة في تقريرها أنه تم أيضا « حجز 580 كيلوغرام من الحفريات غير المصرح بها، مكونة من ثلاثية الفصوص أصلية مرصعة على قطعة صخرية، وعدد من الأمونيت الأصلية بالإضافة إلى جزء من الهيكل العظمي والعمود فقري لموزاصور.

وأشار التقرير إلى أن الأنواع المحمية من الحيوانات و النباتات تحظى باهتمام خاص، حيث أحبط موظفو الجمارك محاولة لتهريب 1700 كلغ من بيض قنفذ البحر المحظور، و 12 صقرا حيا مخدرا، وفروي نمر مرقط.

وأضاف المصدر نفسه أنه في إطار اضطلاعها بمهام حماية البيئة والتراث الوطني، تجندت الجمارك بشكل تام لمكافحة الاتجار الدولي في قطع التراث الثقافي المسروقة والنباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.


Poster un Commentaire

neuf + 2 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.