logo-mini

مطارات المملكة تتهيأ لاستئناف الرحلات الجوية و استقبال المسافرين

Partager

مطارات المملكة تتهيأ لاستئناف الرحلات الجوية و استقبال المسافرين

أكدت وزيرة السياحة و الصناعة التقليدية و النقل الجوي و الاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، أن المكتب الوطني للمطارات، يعمل على الإعداد لمرحلة استئناف الرحلات الجوية عبر جرد و تحليل كافة الموارد المطارية المتعلقة باستقبال المسافرين.

و أضافت الوزيرة، في معرض ردها على سؤال محوري خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب يوم الإثنين 08 يونيو 2020، أنه في أفق استئناف العمل و فتح المجال الجوي، تسهر الوزارة على إعداد مجموعة من التوصيات، تهدف إلى ضمان ظروف تشغيلية ملائمة لعمليات الطيران؛ و حماية الركاب و المستخدمين؛ و ضمان حماية أمن و سلامة الطيران المدني، و الاستئناف التدريجي لنشاط النقل الجوي، و تقديم التسهيلات اللازمة لمقدمي الخدمات بالمطارات.

و أوضحت أن المكتب الوطني للمطارات، و انسجاما مع توجه الدولة لتقديم الدعم للوحدات الاقتصادية و التجارية لتمكينها من المحافظة على مناصب الشغل خصوصا و استئناف أنشطتها بعد رفع الحجر الصحي، و بعد موافقة سلطات الوصاية التقنية و المالية، قدم عدة تسهيلات ذات طابع مالي لجميع شركائه، منها تأجيل أداء الفواتير لثلاثة أشهر، و تمكين الشركاء من آجال إضافية لتنفيذ الاتفاقيات التي تربطهم بالمكتب، و إلغاء أو تقليص الواجبات المالية لفائدة الوحدات التجارية العاملة بالمطارات.

و أبرزت الوزيرة أنه تم العمل، على وجه الخصوص، على توجيه شركات الطيران على مواصلة إجراء الفحوصات التقنية على طائراتها المتوقفة و على جميع الآليات و الأجهزة التي تستخدم في مجال اشتغالها، و كذا السهر على مواصلة تأهيل الأطقم الجوية خلال فترة التوقف، و ذلك بهدف جعل طائرات و أطقم الشركات على أتم الاستعداد لاستئناف العمل بعد فتح الأجواء لفائدة الطيران الداخلي و الدولي في الوقت المناسب.

و اعتبرت المسؤولة الحكومية أنه و في انتظار فتح الحدود الجوية، تواصل شركة الخطوط الملكية المغربية إجراء فحوصات تقنية على طائراتها المتوقفة حاليا و الأمر نفسه بالنسبة لجميع الآليات و الأجهزة التي تستخدم في مجال اشتغالها، و كذا مواصلة تأهيل أطقمها الجوية، كما تعمل على إعادة تجهيز كل مرافقها، خاصة تلك التي تستقبل فيها الزبناء في المطارات و في الوكالات التجارية و كذلك في مقرات العمل، بشكل يشدد عملية التطهير و حماية سلامة و صحة المواطنين، و ذلك تماشيا مع التعليمات الصحية المتبعة في هذا الشأن.

و أشارت الوزيرة إلى أن المكتب الوطني للمطارات عمل، منذ اكتشاف الحالات الأولى لهذا الوباء، بتنسيق وثيق مع مختلف شركائه من سلطات أمنية و ممثلي وزارة الصحة، على اتخاذ التدابير الصحية و التنظيمية اللازمة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، و ذلك قبل إعلانه جائحة عالمية من طرف منظمة الصحة العالمية.

و أردفت أن المكتب استمر، خلال فترة الحجر الصحي الجارية التي عرفت إغلاق المجال الجوي الوطني، في مواصلة تعقيم مختلف مرافق المطارات التي مازالت تواصل أنشطتها المتعلقة باستقبال الشحن الجوي للبضائع المتنوعة و الأدوات و المستلزمات الطبية المستعملة من طرف وزارة الصحة، في إطار تدبير جائحة كورونا.

و إلى ذلك لفتت المسؤولة الحكومية إلى أن مصالح الوزارة المكلفة بالطيران المدني قامت، بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية، بتنزيل مجموعة من التدابير و الإجراءات الاحترازية و الوقائية بالمطارات لضمان السلامة الصحية للمسافرين، أخذا بعين الاعتبار توجيهات المنظمة العالمية للطيران المدني، و منظمة الصحة العالمية.

تعليق الرحلات كبد الخطوط الملكية المغربية خسائر كبيرة

و في هذا الشأن أكدت وزيرة السياحة و الصناعة التقليدية و النقل الجوي و الاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، أن قطاع النقل الجوي هو أول و أكثر قطاع تضررا من تداعيات فيروس كورونا، مشيرة إلى أن تعليق الرحلات الجوية كبد شركة الخطوط الملكية المغربية خسائر مادية كبيرة، لافتة إلى انعكاس ذلك على أنشطة و مداخيل و استثمارات المطارات.

و أبرزت الوزيرة أن « شركة الخطوط الملكية المغربية وضعت مخططا للتقشف و مجموعة إجراءات للحد من انعكاسات الأزمة (…) و حاليا نحن بصدد إعداد مخطط الإقلاع انطلاقا من تحليل استطلاعي للطلب و ما يلزم من تدابير و قائية لفائدة المسافرين و العاملين ».

و سجلت المسؤولة الحكومية أن تقريرا للاتحاد الدولي للنقل الجوي كشف أن ما يعادل ثلث حجم أسطول الركاب العالمي ظل مجمدا خلال تفشي فيروس كورونا، و أنه من المتوقع أن تنخفض إيرادات شركات الطيران العالمي بمقدار 252 مليار دولار، و أن تنخفض قدرة صناعة الطيران بأكثر من 30 بالمائة في العام الجاري.

و بخصوص المغرب، تضيف الوزيرة، فإن تقرير الاتحاد الدولي للنقل الجوي يشير إلى « تقليص الحركة الجوية بحوالي 5 ملايين مسافر، مما سيؤدي إلى خسارة مالية، و تهديد مناصب الشغل ».

و أشارت إلى أن شركة الخطوط الملكية المغربية استمرت في تشغيل بعض الطائرات، خاصة الكبرى في مجال الشحن التي قامت خلال الأسابيع الأخيرة بعشرات الرحلات لجلب معدات و أجهزة طبية خاصة من الصين و كوريا الجنوبية، كما تقوم الشركة برحلات لتصدير و استيراد آلاف الأطنان من المواد الاستهلاكية المختلفة سواء لفائدة المغرب أو لدول إفريقية شقيقة، مساهمة بذلك في الدفع بالاقتصاد الوطني و الإفريقي.


Poster un Commentaire

cinq × trois =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.