logo-mini

مسؤول بوزارة الصحة يحذر المغاربة من التهافت على « الكمامات » ويؤكد أن الوزارة ستوفرها عند الضرورة

Partager

مسؤول بوزارة الصحة يحذر المغاربة من التهافت على « الكمامات » ويؤكد أن الوزارة ستوفرها عند الضرورة

حذر مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، محمد اليوبي » المواطنين المغاربة من الوقوع في فخ التهافت على الأقنعة الواقية « الكمامات »،وذلك في ظل المخاوف المتزايدة من فيروس كورونا المستجد، على ضوء ظهور المرض في عدة دول مجاورة.

وأضاف اليوبي خلال ندوة صحفية يوم الخميس 27 فبراير 2020 بالرباط، أن وزارة الصحة لم تنصح المواطنين باستخدام « الكمامات » في الوقت الراهن، مشيراً إلى أن الوزارة ستوفر الأقنعة الواقية إذا دعت الضرورة لذلك. فيما تفيد تقارير إعلامية بارتفاع قياسي في أثمنة « الكمامات » .

كورونا المستجد : لا إصابة بالمغرب

أفاد محمد اليوبي نه لم تسجل أي حالة إصابة  فيروس كورنا بالمغرب، مشيرا  إلى أنه إلى حدود يوم الأربعاء 26 فبراير 2020، تم تسجيل 19 حالة مشتبه بها، أكدت التحاليل المخبرية خلوها من الفيروس.

 وسجل المسؤول بوزارة الصحة، أن المغرب ليس بمنأى عن دخول فيروس كورونا المستجد إلى أراضيه، معتبرا أن المملكة تتهيأ بشكل جدي، لأي حالة قد تظهر مستقبلا. والرهان هو عدم انتقال العدوى من شخص إلى آخر، وهذا ما يقتضي التحسيس والتوعية، وعدم الاستهانة والاستخفاف بالأمور، لافتا إلى أن المملكة تتوفر على مختبرين مرجعيين ، لهما « نتائج ذات مصداقية عالمية »، وهما مختبر باستور بالدار البيضاء والمختبر الوطني للصحة بالرباط.

مخطط لليقظة الصحية

كشف مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة محمد اليوبي ، أن المملكة اعتمدت مخططا لليقظة الصحية والتصدي لفيروس كورونا، يقوم على عدة إجراءات أساسية، من ضمنها اليقظة الوبائية والكشف السريع عن أية حالة إصابة بفيروس كورونا، والتكفل بأي حالة مرض مؤكدة من أجل مصلحة المريض وكذا بغرض الوقاية من انتشار المرض وانتقاله إلى أشخاص آخرين.

وأكد اليوبي أن المغرب اتخذ قرارا سياديا بعدم منع أي أحد من دخول التراب الوطني علاوة على عدم منع  إدخال السلع، مشيرا في نفس الوقت إلى التزام المملكة ، بتعزيز منظومة الترصد الوبائي بالمطارات والموانى والحدود البرية، لافتا إلى أن الأشخاص المستهدفين من الفحص ، هم القادمون من البلدان التي ينتشر فيها فيروس كورونا المستجد، وهي الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

وأبرز المسؤول بوزارة الصحة أن هذا المخطط يهم أيضا تعزيز التواصل والإعلام، سواء على مستوى التواصل الداخلي بين الأطر الطبية أو مع الرأي العام، لافتا إلى أن الوزارة تحين على صفحتها وعلى مواقع التواصل الاجتماعي كافة المعطيات المتعلقة بهذا الموضوع.


Poster un Commentaire

12 − 5 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.