logo-mini

ما بعد بريكست : الاتحاد الأوروبي و بريطانيا يتفقان على مواصلة المفاوضات

Partager

ما بعد بريكست : الاتحاد الأوروبي و بريطانيا يتفقان على مواصلة المفاوضات

أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن المباحثات حول اتفاق لمرحلة ما بعد بريكست ستتواصل. و كان من المنتظر أن يصدر قرار نهائي بشأن هذه المفاوضات لكن هذا القرار تأجل مرة أخرى.

و قال المسؤولان، أمس، في بيان مشترك « نعتقد أن المضي قدماً في هذه المرحلة هو أمر مسؤول »، في وقت يبدو أنه سيكون هناك عواقب اقتصادية وخيمة في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

و اعتبرت تقارير أنه كان الشك قد حام حول مصير المفاوضات الشاقة لمرحلة ما بعد بريكسيت، إما للإقرار بفشل يتوقع أن تكون له عواقب وخيمة أو للقول إن التوصل إلى اتفاق لا يزال ممكنا قبل 17 يوما فقط من الانفصال النهائي بين الطرفين.

 و ستخرج بريطانيا التي انسحبت رسميا من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير 2020، نهائيا من السوق الأوروبية الموحدة و الاتحاد الجمركي بحلول 31 دجنبر الجاري.

 و يحتم عدم التوصل إلى اتفاق، أن تحكم قواعد منظمة التجارة العالمية التبادل التجاري بين بريطانيا و الاتحاد الأوروبي مع ما يحمله ذلك من فرض رسوم جمركية أو نظام حصص ما قد يشكل صدمة جديدة للاقتصاد الذي يعاني أصلا من تبعات كوفيد-19.

و تتعثر المفاوضات حول ثلاثة مواضيع : وصول صيادي الأسماك الأوروبيين إلى المياه البريطانية و طريقة تسوية الخلافات في اتفاق مستقبلي و الضمانات التي يطالب الاتحاد الأوروبي لندن بها في مجال المنافسة في مقابل الوصول الحر إلى أسواقه.

جونسون يحذر من فشل المحادثات

و في هذا الشأن و عقب الاتفاق حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن فشل محادثات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا يزال السيناريو « الأكثر ترجيحا » على الرغم من قرار المملكة المتحدة و الاتحاد الأوروبي بمواصلة محادثاتهما.

و قال زعيم حزب المحافظين للتلفزيون البريطاني « عليّ أن أكرر أن الأمر الأكثر ترجيحا الآن هو بالتأكيد أنه علينا الاستعداد (لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) بشروط منظمة التجارة العالمية » في الأول من يناير.

و في سياق متصل شدد البيان المشترك بين لندن و بروكسل على أن بريطانيا و الاتحاد الأوروبي سيعملان على « بذل المزيد من الجهد » و مواصلة المحادثات الخاصة باتفاق ينظم العلاقات التجارية بين الجانبين بعد خروج بريطانيا من التكتل. مضيفا: « و بناء على ذلك، كلفنا مفاوضينا بمواصلة المحادثات و معرفة ما إذا كان يمكن التوصل إلى اتفاق حتى في هذه المرحلة المتأخرة ».

و في المقابل اعتبر جونسون أن مواقف بريطانيا و الاتحاد تختلف بشدة بشأن القضايا الرئيسية في محادثات التجارة. مضيفا للصحفيين : « أخشى أننا ما زلنا على طرفي النقيض في بعض الأمور الرئيسية… سنواصل الحديث لنرى ما يمكن فعله. المملكة المتحدة لن تنسحب من المفاوضات بالتأكيد ».


Poster un Commentaire

dix − 2 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.