logo-mini

مؤشر الجوع العالمي يصنف المغرب في المرتبة الثامنة عربيا

Partager

مؤشر الجوع العالمي يصنف المغرب في المرتبة الثامنة عربيا

وضع مؤشر الجوع العالمي لسنة 2019 المغرب في المرتبة الثامنة عربيا و42 عالميا من أصل 117 دولة عبر العالم شملها التصنيف، وذلك بتنقيط بلغ 9.4 في المائة.

وصنف المؤشر الصادر عن المعهد الدولي للدراسات في مجال السياسة الغذائية، المغرب ضمن فئة « جوع منخفض » والتي تتواجد فيها الدول التي حصلت على تنقيط أقل من 9.9 في المائة.

وعلى المستوى المغاربي جاءت  المملكة في المرتبة الثانية في مؤشر الجوع العالمي، خلف تونس التي حلت في المرتبة 24 عالميا بتنقيط إجمالي بلغ 6.2 في المائة، بينما حلت الجارة الشرقية الجزائر في المرثبة الثالثة مغاربيا و47 عالميا بتنقيط ناهز 10.3 في المائة.

ويستند مؤشر الجوع العالمي على مؤشرات رئيسية، من أجل قياس مستوى الجوع في الدول التي يشملها التقرير، مؤشرات تهم حساب النسب المئوية للسكان الذين يعانون من نقص التغذية، بالإضافة إلى النسب المئوية لانتشار الهزال وقصر القامة علاوة على معدلات الوفيات في صفوف الأطفال دون سن الخامسة.

سوء التغذية والهزال وقصر القامة ومعدل وفيات الأطفال في المغرب

وسجل المؤشر انخفاض نسبة السكان الذين يعانون من سوء التغذية في المملكة خلال سنة 2019، إلى ما يقارب  3.4 في المائة، بعدما كانت في حدود 6.8 قي المائة سنة 2000 بينما بلغت سنة 2010 ما يناهز 5.2 في المائة . تورد مصادر إعلامية.

وفيما يتعلق بنسبة الأطفال المصابين بالهزال في المغرب والذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات ، أظهرت أرقام المؤشر أنها بلغت 3.4 في المائة، نسبة كانت في حدود 2.3 في المائة سنة 2010، فيما وصلت خلال سنة 2000 إلى 4.3 في المائة.

وبخصوص نسبة الأطفال الذين يعانون من قصر القامة والذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، اعتبر المؤشر أنها بلغت سنة 2019 نحو 16.6 في المائة، وهي النسبة التي لم تتجاوز 14.9 في المائة سنة 2010، وكانت في حدود 24.4 في المائة في سنة 2000.

وأضافت ذات المصادر أن نسبة وفيات الأطفال وصلت سنة 2019 إلى ما يناهز 2.3 في المائة، بينما وصلت هذه النسبة 3.2 في المائة سنة 2010، وسجلت 5 في المائة سنة 2000.

822 مليون شخص يعانون من الجوع

وكشف مؤشر الجوع العالمي أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع ارتفع إلى 822 مليون شخص سنة 2018، بعدما كان في حدود  785 مليون في عام 2015.ومن بينهم 9 دول حلت في خانة « جوع معتدل وخطير ومثير للقلق » فضلا عن 43 دولة حلت في مستوى « جوع خطير » ضمن 117 دولة شملها التصنيف.

وحسب المؤشر صنفت الدول التي حصلت على تنقيط يتراوح بين 10 و19.9 نفطة، في خانة « جوع معتدل »، في حين حلت الدول التي حازت على نسبة تنقيط تراوحت بين 20 و34.9 نقطة في « مستوى خطر جدي »، وأما بالنسبة لصنف الدول التي حلت في نسبة تنقيط متراوحة بين 35 و49.9 نقطة، فإنها جاءت في « مستوى مقلق »، فيما ضم المستوى الأخير وهو « مقلق للغاية » الدول التي تعدى تنقيطها 50 نقطة.

وعلى الصعيد الدولي تقاسمت 17 دولة  المرتبة الأولى ، وهي  بيلاروسيا، والبوسنة والهرسك، وبلغاريا، والشيلي، وكوستاريكا، وكرواتيا وكوبا، والكويت، واستونيا، ولاتفيا، وليتوانيا، والجبل الأسود، ورومانيا، وسلوفاكيا، وتركيا، وأوكرانيا والأوروغواي.

وفيما يتعلق بالدول التي تذيلت تصنيف مؤشر الجوع العالمي ، حلت أوغندا في المرتبة 104 عالميا تليها جيبوتي في المرتبة 105 عالميا ، بينما حلت الكونغو في المرتبة 106، أما السودان فجاء في المركز 107 عالميا، تليه أفغانستان ثم زيمبابوي، وجاءت مدغشقر في المرتبة 114، والتشاد في المركز 115، فيما حل اليمن في المركز 116، في حين تقبع إفريقيا الوسطى في المرتبة الأخيرة عالميا.


Poster un Commentaire

seize − sept =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.