logo-mini

في عز أزمة كورونا : زيادة مفاجئة في أسعار زيت المائدة و مواطنون يستنكرون القرار

Partager

في عز أزمة كورونا : زيادة مفاجئة في أسعار زيت المائدة و مواطنون يستنكرون القرار

بدون سابق إنذار تفاجأ المواطنون المغاربة، خلال الأيام القليلة الماضية بارتفاع أسعار زيت المائدة بدرهمين في اللتر الواحد بكافة محلات البقالة و الأسواق الممتازة.

و سجلت مصادر متطابقة، أن أسعار زيت المائدة عرفت ارتفاعا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة بالأسواق المغربية، إذ تراوحت نسبة الزيادة بين 15 و 20 في المائة، أي تم زيادة نحو 10 درهم في سعر قنينة زيت المائدة من سعة 5 لترات.

امتعاض من زيادة أسعار زيت المائدة

و أثارت هذه الزيادة المفاجئة امتعاض عدد من المواطنين الذين عبروا عن استنكارهم لهذه الخطوة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنها ستزيد من ضعف القدرة الشرائية للمستهلك المغربي لا سيما الفئات الهشة و الفقيرة، و ذلك في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة الناجمة عن تداعيات جائحة كورونا.

و أكدت تقارير إعلامية أن ما ضاعف من حدة استياء المغاربة، هو أن هذه الزيادة طالت مادة حيوية، ترتكز عليها جملة من الصناعات الاستهلاكية الأخرى، مما يشي بأن ارتفاعا مرتقبا قد تعرفه أسعار الحلويات و الفطائر، لاسيما و أن شهر رمضان أضحى على الأبواب.

و اعتبر مواطنون مغاربة، عبر منشورات على منصات التواصل الإجتماعي، أن محلات البقالة و الأسواق الممتازة رفعت من سعر زيت المائدة بمعدل درهمين للتر الواحد و هو ما أثار استنكارهم و سخطهم و ذلك في غمرة الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر منها الأسر المغربية بسبب تداعيات الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا.

و في هذا الصدد قال المدون و الأستاذ الجامعي، عمر الشرقاوي، إنه « في عز الازمة الاجتماعية و الوباء، أصبح المواطن على خبر الزيادة في أسعار زيت المائدة تصل إلى 10 دراهم ».

و أضاف الشرقاوي في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك : « لنفترض أن العثماني غير مسؤول و أن قانون العرض و الطلب هو الذي تحكم في الزيادة »، موجها حديثه لرئيس الحكومة قائلا :  » غير أنه العثماني بيدك قانون المنافسة و حرية الاسعار الذي جاء به رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران يسمح للإدارة التي توجد تحت تصرفك للتدخل لايقاف هذ القرار الذي يمس مائدة وجيب المواطن ».

و في تدوينة أخرى طالب الأستاذ الجامعي و المدون عمر الشرقاوي من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، توضيحا حول خبر زيادة 2 دراهم في أسعار زيت المائدة »، مضيفا :  » لا تقل لنا إنها حرية السوق و العرض و الطلب و مجلس المنافسة، إننا في زمن الوباء وضعف القدرة الشرائية ».


Poster un Commentaire

seize + 15 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.