logo-mini

غونزاليس لايا : العلاقات الإسبانية المغربية قوية ما يسمح للبلدين بتجنب أي سوء فهم محتمل

Partager

غونزاليس لايا : العلاقات الإسبانية المغربية قوية ما يسمح للبلدين بتجنب أي سوء فهم محتمل

أكدت أرانشا غونزاليس لايا وزيرة الشؤون الخارجية و الاتحاد الأوروبي و التعاون الإسبانية على « قوة و نضج » العلاقات بين إسبانيا و المغرب ما يسمح للبلدين بتجنب أي سوء فهم محتمل.

و أبرزت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية التي حلت أمس الأربعاء ضيفة على منتدى « نويفا إيكونوميا » (منتدى الاقتصاد الجديد) الذي خصص لبحث و مناقشة راهنية و آفاق السياسة الخارجية لإسبانيا أن « العلاقات الجيدة بين البلدين » هي متينة و عميقة و وثيقة ».

و تابعت غونزاليس لايا قائلة إن « مستوى النضج الذي وصلته العلاقات بين البلدين يسمح لنا بالنقاش الصريح و تجنب أي سوء فهم محتمل ».

و أردفت  » أريد تثمين و إبراز هذه الصلابة و القوة التي تميز علاقاتنا و التي تفتح لنا الطريق لدعم و تعزيز تعاوننا في المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و التعليمية و في الاستثمارات ».

و وفق غونزاليس لايا « فسيتم تعزيز و تقوية هذا الأساس الذي ترتكز عليه العلاقات الثنائية خلال الاجتماع رفيع المستوى القادم و الذي سيكون فرصة للمضي قدما في تعميق و تكثيف التعاون الثنائي ».

و أعتبرت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية أن « إسبانيا و المغرب هما شريكان لديهما إرادة ورغبة مشتركة في دعم و تعزيز علاقاتهما في جميع المجالات ».

و يتمركز المغرب ضمن أولويات العمل الخارجي لإسبانيا حسب وثيقة حول استراتيجية العمل الخارجي للدولة الإيبيرية للفترة ما بين 2021 و 2024.

و تؤكد هذه الاستراتيجية الجديدة على ضرورة و أهمية المضي قدما في دعم وتعزيز الحوار مع دول منطقة المغرب العربي و بالتحديد مع المغرب.

و تدعو هذه الوثيقة التي أعدتها وزارة الخارجية الإسبانية إلى تنظيم مشاورات سياسية منتظمة مع المملكة و عقد اجتماعات رفيعة المستوى.

و تؤكد هذه الوثيقة بالمثل على أهمية وضع « استراتيجيات محددة للتعاون » مع المغرب في المجالات ذات الاهتمام المشترك.


Poster un Commentaire

12 − trois =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.