logo-mini

عملية التلقيح : ضبط استفادة أشخاص رغم عدم توفرهم على الشروط

Partager

عملية التلقيح : ضبط استفادة أشخاص رغم عدم توفرهم على الشروط

في وقت تتواصل فيه الحملة الوطنية للتلقيح بمراكز التلقيح ضد فيروس كورونا في مختلف جهات المملكة لتلقي الجرعة الأولى من اللقاح، تم ضبط استفادة عدة أشخاص من عملية التلقيح على الرغم من كونهم خارج الفئات المستهدفة حاليا بحملة التلقيح الوطنية.

و في هذا الشأن أفادت ولاية جهة مراكش-آسفي بأن السلطات المحلية بمراكش قامت، يوم أمس، بضبط استفادة عضو بغرفة الصناعة و التجارة و الخدمات بمراكش من عملية التلقيح ضد كوفيد-19، بمقر نادي الصيادلة بالمدينة، على الرغم من كونه خارج الفئات المستهدفة حاليا بحملة التلقيح الوطنية.

و قالت الولاية، في بلاغ، إن المعطيات الأولية أظهرت قيام زوجة المعني بالأمر، التي تعمل صيدلانية بمراكش، بتسجيله ضمن قوائم مهنيي قطاع الصيدلة.

و تبعا لذلك، يضيف البلاغ، تم فتح بحث لتحديد ظروف و ملابسات تلقي المعني بالأمر للقاح ضمن فئة مهنيي الصيدلة، و ترتيب الآثار القانونية على ضوء ذلك

و يوم السبت الماضي أفاد بلاغ لوزارة الداخلية بأنه تم ضبط استفادة 8 أشخاص، بمركز التلقيح « أنوال » بتازة، من الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد-19، على الرغم من عدم توفرهم على الشروط الضرورية لتلقي اللقاح ضمن الفئات المستهدفة بالمرحلة الحالية من حملة التلقيح الوطنية.

و أضاف البلاغ أنه تم، تبعا لذلك، توقيف خليفة قائد مكلف بالملحقة الإدارية الثانية بتازة و عون سلطة عن العمل.

و سجل المصدر ذاته أنه تم إنهاء مهام الأشخاص المشرفين على تسجيل و ضبط الفئات المستهدفة بعملية التلقيح بمركز التلقيح « أنوال »، و فتح تحقيق للكشف عن جميع ظروف و ملابسات هذه الواقعة، و ترتيب الآثار القانونية على ضوء ذلك.

و يذكر أن حملة التلقيح ستكون مجانية لجميع المواطنين، و ذلك لتحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على  أن يتم تقليح حوالي 80 في المائة من السكان)، تقليص ثم القضاء على حالات الإصابة و الوفيات الناتجة عن الوباء، و احتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.

و ستهم هذه العملية الوطنية، التي ستتم بصفة تدريجية، الفئات المستهدفة بدءا بالأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض کوفید -19 و مضاعفاته، و هم مهنيو الصحة البالغين من العمر 40 سنة فما فوق، و السلطات العمومية و الجيش الملكي، و كذا نساء و رجال التعليم ابتداء من 45 سنة، بالإضافة إلى الأشخاص المسنين البالغين 75 سنة فما فوق.


Poster un Commentaire

18 − quatorze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.