logo-mini

دعم مالي لمهنيي النقل حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين

Partager

دعم مالي لمهنيي النقل حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين

أكد وزير النقل والتجهيز، محمد عبد الجليل، أن الحكومة اختارت التدخل لدعم مهنيي النقل بهدف الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، في ظل وضع يتسم بارتفاع أسعار المحروقات على المستويين الوطني والعالمي.

واعتبر عبد الجليل، أمس، في تصريح للصحافة عقب اجتماع مع مهنيي قطاع النقل تم عقده بدعوة من رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أنه « لمواجهة هذه الظرفية الاستثنائية، اختارت الحكومة التدخل لدعم مهنيي القطاع، حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين. ونحن بصدد دراسة هذا التدخل ».

هذا الاجتماع، الذي شارك فيه، أيضا، الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، يهدف إلى إيجاد حلول من شأنها مساعدة مهنيي النقل على تجاوز الوضعية المتسمة بتقلب أسعار المحروقات، وبالتالي الحفاظ على القدرة الشرائية للمستهلكين.

دعم مالي لمهنيي النقل

وفي هذا الشأن تم التوافق، خلال هذا اللقاء، على ضرورة مواصلة النقاش بين الحكومة ومهنيي النقل لتحديد شروط الدعم، وكذا المبالغ التي سيستفيد منها مهنيو النقل في غضون أسبوعين.

وقال وزير النقل والتجهيز، محمد عبد الجليل إنه « خلال الأيام القليلة المقبلة، سنجدد اللقاء بالمهنيين للإعلان عن طبيعة هذا الدعم، ونحن بصدد إحداث منصة رقمية لتسهيل الولوج إليها بالنسبة للمهنيين الذين يحتاجون إليها ».

وفي تصريح مماثل، قال الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع إن الاجتماع مع مهنيي النقل انكب على دراسة الحلول التي سيتم تقديمها من أجل حل المشاكل الهيكلية التي يعرفها القطاع.

ولفت  الوزير إلى أنه تم الاتفاق، بالإجماع، خلال هذا الاجتماع، على مواصلة النقاش انطلاقا من الأسبوع المقبل، لإيجاد حلول جذرية لهذه المشاكل، بما يسمح للقطاع بتجاوز العقبات التي تعترض تطوره.

وأبرز  لقجع أن اجتماع اليوم الاثنين خصص لمختلف الإجراءات التي يمكن أن تقلل من الارتفاع المهول لأسعار المحروقات، حفاظا على القدرة الشرائية للمواطنين.

وتابع المسؤول الحكومي  قائلا :  « ستتدخل الحكومة من خلال منح الدعم ابتداء من الأيام القليلة المقبلة للحد من آثار الارتفاع الصاروخي للأسعار، وضمان الحفاظ على سلسلة التوريد للمواطنين في أحسن الظروف ».

مهنيو النقل .. ارتياح

وفي هذا الصدد عبر مهنيو النقل عن ارتياحهم للنتائج التي أسفر عنها هذا الاجتماع، حيث قال الأمين العام للمنظمة الديمقراطية للنقل واللوجستيك متعدد الوسائط، مصطفى شعون، إن هذا الاجتماع مكن من مناقشة السبل الكفيلة بدعم مهنيي القطاع لمواجهة الارتفاع الصاروخي لأسعار المحروقات.

وأوضح  شعون في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الأمر « يتعلق بدعم ظرفي لمساعدة المهنيين على مواجهة المشاكل التي تعترضهم بغرض الحفاظ على الأسعار ».

ومن جهته، قال عادل الدحوكي، نائب رئيس الفدرالية المغربية للنقل عبر الطرق والموانئ، إن مهنيي النقل ينتظرون الدعم الحكومي، معتبرا أن « هناك مؤشرات إيجابية، وتلقينا وعودا للدفع قدما بالقطاع ».

وتجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، كان دعا، يوم الخميس الماضي، خلال أشغال مجلس الحكومة، الوزراء المعنيين إلى برمجة لقاء مع مهنيي النقل خلال الأسبوع الجاري، وذلك ارتباطا بالسياق الدولي المتسم بتقلبات أسعار المحروقات ومن أجل الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين.


Poster un Commentaire

cinq − deux =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.