logo-mini

خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول تشمل أربع مدن جديدة

Partager

خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول تشمل أربع مدن جديدة

عقدت وزيرة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأسرة، جميلة المصلي، أمس، بالرباط، اجتماعا عن بعد مع مسؤولي التعاون الوطني في أقاليم و عمالات كل من الرباط و سلا و تمارة و طنجة و مكناس و مراكش و أكادير، خصص لتقديم خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول، في إطار المرحلة الثانية.

و يأتي عقد هذا الاجتماع، استعدادا لإطلاق خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول في أربع مدن جديدة هي طنجة و مكناس مراكش و أكادير في إطار المرحلة الثانية، و ذلك بعد مرور أزيد من سنة على تنزيل الخطة في المدن النموذجية التي شملت الرباط و سلا و تمارة، و ذلك بتاريخ 04 دجنبر 2019.

و قالت المصلي، في كلمة لها بالمناسبة، إن تنظيم هذا الاجتماع يأتي مباشرة بعد عقد اجتماع لجنة القيادة المركزية لتتبع الخطة يوم فاتح فبراير الجاري، حيث قررت اللجنة توسيع التجربة لتشمل هذه المدن الأربعة الجديدة، في إطار الالتقائية مع المدن النموذجية المحتضنة للأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة. حسب الموقع الإلكتروني لحزب « العدالة و التنمية ».

و أضاف المصدر ذاته، أن المسؤولة الحكومية سجلت في هذا الشأن، أن الوزارة عملت على مراسلة رئاسة النيابة العامة و القطاعات الحكومية المعنية و الولاة و العمال و الجمعيات المعنية لتعيين نقاط الارتكاز ضمن فريق العمل الميداني متعدد التخصصات بالمدن الجديدة المستهدفة.

و لفتت إلى أنه تم القيام بمجموعة من المراسلات للجهات المعنية لتسهيل عمل مسؤولي التعاون الوطني في الميدان.

و إلى ذلك شددت المصلي على الدور البالغ الأهمية الذي تلعبه فرق المساعدة الاجتماعية، باعتبارها المحرك الأساسي لفرق العمل الميدانية، سواء من خلال اضطلاعهم بمهمة الكتابة الدائمة للفريق أو عبر تقديم الخدمات الاجتماعية للأطفال و أسرهم، مما يعطي دفعة نوعية لنجاح الجهود التي تقوم بها رئاسة النيابة العامة و باقي المتدخلين،

و في هذا الصدد، دعت الوزيرة، مسؤولي التعاون الوطني ليكونوا على اتصال مباشر مع نقط الارتكاز المكونة للفريق الميداني، و عقد اجتماعات منتظمة و إعداد تقارير دورية حول تقدم إنجاز خطة العمل، للوصول إلى الهدف المنشود المتمثل في حماية الأطفال من الاستغلال في التسول.

و أبرزت المصلي، بهذا الخصوص، أنه خلال المرحلة التجريبية تم الاشتغال على توفير مجموعة من الأدوات و الدلائل العملية، أبانت عن فعاليتها في تقوية الانسجام و التنسيق بين مكونات فريق العمل الميداني و تجويد المعالجة الميدانية و ملائمتها مع احتياجات الفئة المستهدفة.

و اعتبرت المسؤولة الحكومية، أن الإيواء الاستعجالي المؤقت يعد حلقة مهمة في نجاح الخطة، لذلك تم العمل على إعداد قاعدة للمعطيات حول الأماكن الشاغرة في مجال الإيواء المستعجل بالرباط و سلا و تمارة، و على المستوى الوطني، وضعت في متناول رئاسة النيابة العامة.

و أكدت أنه تم دعم بعض مشاريع الجمعيات المسيرة لمؤسسات الرعاية الاجتماعية التي عبرت عن احتياجاتها في هذا الشأن.

و أكدت الوزيرة، على مراسلة بعض القطاعات الحكومية للمساهمة في نشر ثقافة عدم استغلال الأطفال في التسول.

و أعلنت أن وزارة التضامن و التنمية الاجتماعية و المساواة و الأسرة، بصدد إطلاق مخطط تواصلي سيساعد في تنزيل الخطة و التعريف بها، و ذلك نظرا لأهمية التحسيس و التوعية لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول، الذي تكون لها تداعيات وخيمة على صحة الأطفال و سلامتهم الجسدية و النفسية و تربيتهم على السلوك القويم.

و حسب المصدر ذاته، فقد تمت معالجة 142 حالة لاستغلال الأطفال في التسول، تتوزع بين 79 من الإناث و 63 من الذكور، استفادوا من مجموعة من الخدمات الاجتماعية التي قدمتها هذه الخلايا لهم و لأمهاتهم.


Poster un Commentaire

19 − onze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.