logo-mini

تغريدة لسفيرة فرنسا بالمغرب تضع بنموسى في قلب زوبعة و تسائل السيادة المغربية

Partager

تغريدة لسفيرة فرنسا بالمغرب تضع بنموسى في قلب زوبعة و تسائل السيادة المغربية

أثارت تغريد لسفيرة فرنسا بالرباط، هيلين لوغال، جدلا واسعا  و غضبا كبيرا لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، تغريدة كشفت من خلالها الدبلوماسية الفرنسية، أن رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شكيب بنموسى، قدم لها « تقريرا مرحليا » عن عمل اللجنة، و ذلك خلال لقاء عن بعد بين الطرفين يوم الجمعة 04 يونيو 2020.

و كتبت السفيرة الفرنسية في تغريدة  نشرتها على حسابها على موقع تويتر : أشكر شكيب بنموسى رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، و هو سفير المغرب بفرنسا، على تقديمه لي هذا الصباح تقريرا مرحليا عن عمل اللجنة : آفاق جيدة جدًا للاتفاق الاقتصادي الجديد ».

و وضعت تغريدة ممثلة الدبلوماسية الفرنسية بالعاصمة الرباط، رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شكيب بنموسى في قلب زوبعة كبيرة، حيث واجه انتقادات حادة من لدن رواد مواقع التواصل الإجتماعي، إذ وصف البعض تقديم بنموسى تقريرا مرحليا لعمل اللجنة للسفيرة الفرنسية ب »الخيانة لروح المشروع الوطني » و « خطأ كبيرا يمس بالسيادة المغربية و بتاريخ المغرب »، مؤكدين أن « المغرب لا يعيش تحت الحماية الفرنسية ».

و في خضم الجدل القائم حول تغريدة السفيرة الفرنسية بالمغرب هيلين لوغال، خرج رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي شكيب بنموسى لينفي تصريحات الدبلوماسية الفرنسية، معتبرا أنه لم يقدم أي تقرير مرحلي عن عمل لجنته.

بنموسى يكذب السفيرة الفرنسية

نفى شكيب بنموسى رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، ما جاء في تغريدة السفيرة الفرنسية، مؤكدا على عدم تقديمه أي تقرير مرحلي عن عمل اللجنة. مشددا على أن اللجنة التي يرأسها مفوضة من قبل جلالة الملك، و أن جلالته وحده المعني بالحصول على تقرير العمل.

و شدد بنموسى في حديثه لموقع « ميديا 24″، على أنه عقد اجتماعا بتقنية الفيديو، يوم الجمعة 05 يونيو 2020، مع السفيرة  الفرنسية هيلين لوغال، يتعلق بمهمة اللجنة الخاصة بالنموذج التنمية التي يرأسها، علاوة على أن لوغال هي نظيرته لأنه لا يزال سفيرا للمغرب لدى فرنسا.

و كشف سفير المغرب بفرنسا أن هذا الاجتماع ليس الأول من نوعه، و سبق أن عقد اجتماعات مماثلة مع السفير الأمريكي و البريطاني خلال فترة الحجر، مردفا أن الاجتماع مع السفيرة الفرنسية تطرق لأسئلة واضحة، منها العلاقات الفرنسية المغربية، و العلاقات الأوروبية الإفريقية.

و أشار رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي إلى أن « النهج غير المسبوق للمغرب المتمثل في تطوير نموذج التنمية الخاص به، من قبل خبراء مغاربة، في إطار نهج تشاركي و تفاعلي مع المواطنين، يثير اهتمام الدبلوماسيين و المؤسسات الأجنبية الدولية، و في هذا السياق جاء الاجتماع مع السفيرة الفرنسية ».

و من جهتها نشرت اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي تغريدة لها عبر موقع تويتر، أوضحت من خلالها طبيعة الحديث الذي دار بين رئيس اللجنة شكيب بنموسى و السفيرة الفرنسية بالرباط هيلين لوغال.

و جاء في تغريدة اللجنة، « قام رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي  بإجراء حديث عن بعد مع السيدة  هيلين لوغال و بطلب منها، على غرار لقاءات سابقة مع سفراء لبلدان صديقة و ممثلين لمؤسسات دولية. كان هذا الحديث فرصة لتناول العلاقات بين المغرب و فرنسا و بين أفريقيا و أوروبا بعد كوفيد19 و نتائج هذه الأزمة و التحديات التي تطرح.. ».

و أضافت التغريدة أنه « تم الحديث مع السيدة السفيرة عن المقاربة التشاركية المتفردة للجنة الخاصة بالنموذج التنموي ».

تكذيب بنموسى للسفيرة الفرنسية و توضيح اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي لم يشفعا لتخفيف وطأة انتقادات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتسعت دائرة سخطهم حيال مضمون تغريدة السفيرة الفرنسية، إذ اعتبر البعض أن هذا الأمر خطأ كبير يمس بالسيادة المغربية و بتاريخ المغرب، و أن المملكة لا تعيش تحت الحماية الفرنسية و أن المغاربة هم من لهم الحق في معرفة كيف تشتغل اللجنة و أين وصلت، فيما وصف آخرون هذا الأمر بالخيانة لروح المشروع التنموي الوطني و الأسس التي انبنى عليها، مطالبين بنموسى بالاستقالة لإنقاذ عمل لجنته.

اسليمي : المغرب لا يعيش تحت الحماية الفرنسية

و في هذا الشأن وجه المحلل السياسي عبد الرحيم منار اسليمي كلامه عبر تدوينة فيسبوكية إلى شكيب بنموسى قائلا : « نحن دولة ذات سيادة و لا نعيش تحت الحماية الفرنسية »، مضيفا أنه « على بنموسى أن يشرح لنا لمن تقوم لجنته بإعداد النموذج التنموي و من الأحق بمعرفة المرحلة التي وصل لها إعداد هذا النموذج؟ ».

و أضاف اسليمي في مقال رأي نشره على صفحته في موقع فيسبوك، « نحن نوجد أمام  مجموعة أخطاء ارتكبها بنموسى تتطلب استقالته لإنقاذ عمل لجنته ».

و اعتبر المتحدث ذاته أن الخطأ الأول الذي ارتكبه بنموسى ذو طبيعة سيادية، تمس بسيادة الدولة لأنه اختار سفيرة دولة أجنبية فوق التراب المغربي لإخبارها بخطوات و مراحل عمل اللجنة و كأننا في مرحلة الحماية أو الوصاية، فسواء تعلق الأمر بسفارة فرنسا أو غيرها فلا توجد دولة في العالم تقبل بهذا السلوك، و لن يستطيع أحد تبريره، فحتى لو كان بنموسى يفكر بعقلية سفير المغرب بفرنسا، فإنه خالف القواعد الدبلوماسية في هذا المجال، و لكن الوضع أنه الآن رئيس لجنة و ليس سفيرا، و إذا كانت الأمور قد اختلطت عليه، فإن الأمر خطير جدا » .

و سجل أستاذ العلوم السياسية أن الخطأ الثاني الذي ارتكبه بنموسى هو خطأ دستوري، معتبرا أن بنموسى معين من طرف جلالة  الملك، و لا يمكن لبنموسى أن يقدم إحاطة لأي جهة أخرى غير جهة التعيين التي سيقدم التقرير أمامها، لافتا إلى أن العمل الذي قام به بنموسى فيه تجاوز كبير للمؤسسات الدستورية و ضرب للقواعد الدستورية .

و بخصوص الخطأ الثالث قال اسلمي « إن بنموسى مس بشعور الأمة المغربية، فنحن أمة دولة لها تاريخ و حضارة و تقاليد و أعراف توجد في مرحلة دقيقة، و في مرحلة تعبئة كاملة، و بذلك فسلوكه يمس بهذا الشعور، فلا أحد من المغاربة حكاما و محكومين يقبل بهذا السلوك الذي يمس الأمة المغربية في شعورها و هي تستعد للخروج الى مرحلة ما بعد الوباء بنموذج تنموي بات يسمى الآن (النموذج التنموي لما بعد الوباء) لأن الظرف تغير » .

و وصف المتحدث ذاته الخطأ الرابع الذي اقترفه بنموسى بالخطير جدا و أنه أثر على صورة النموذج التنموي الذي يجري إعداده، مردفا  أن « بنموسى منح فرصة كبيرة للكثيرين ليبدؤوا من الآن في ضرب صورة مجهود كبير تقوم به لجنة لازال النموذج الذي تقوم بإعداده لم يكتمل »، معتبرا أنه « كان على بنموسى أن ينتبه بأنه ليس بصدد إعداد أفكار و إنما نموذج تنموي سينظم علاقة الدولة بالمجتمع لسنوات طويلة مقبلة ».

شارية : خيانة لروح المشروع التنموي الوطني

و من جانبه دخل  إسحاق شارية القيادي بحزب المغربي الحر، على خط الجدل القائم واصفا ما قام به شكيب بنموسى رئيس اللجنة المكلفة بإعداد النموذج التنموي الجديد، ب »الخيانة لروح المشروع التنموي الوطني و الأسس التي انبنى عليها، عند الإعلان عنه في خطاب ثورة الملك والشعب و ما لها من دلالات »، و ذلك على خلفية تقديم بنومسى تقريرا مرحليا عن المشروع التنموي الجديد لسفيرة فرنسا بالمغرب  قبل أن ينتهي من مهمته الوطنية ويسلم مشروعه للشعب المغربي لينظر فيه.

و أضاف شارية  في تدوينة على صفحته عبر موقع فيسبوك أنه « في الوقت الذي كان البعض ينتظر من لجنة بنموسى إعداد نموذج تنموي يكون بمثابة ثورة مغربية متجددة و متواصلة تعبر عن الاستمرار في ترجمة معاني الجهاد الأكبر و الكفاح الوطني من أجل الحرية و الاستقلال، من خلال طابعه الوطني الخالص، على أساس أن يكون نموذجا مغربيا-مغربيا خالص، كما قال جلالة الملك في خطاب تعيين اللجنة. أبى السيد رئيس اللجنة المغربية إلا أن يرفع تقارير تطور أشغاله إلى السفارة الفرنسية، قبل أن ينتهي من مهمته الوطنية و يسلم مشروعه للشعب المغربي لينظر فيه. »

و تابع المتحدث نفسه قائلا : « من حق الشعب المغربي و ما دام أن الأمر يرتبط بمشروع سيرهن مستقبله و مستقبل أبنائه أن يعرف مضمون التقرير الذي رفعه رئيس اللجنة إلى سفارة فرنسا؟ و في أي إطار قانوني تم إرسال هذا التقرير هل هو دبلوماسي أم تشاوري أم شيء آخر؟ و لماذا يتم إخبار السفارة الفرنسية بمراحل تطور المشروع قبل الشعب المغربي ومؤسساته و إعلامه؟ و هل تم رفع نفس التقرير لكافة السفارات الأجنبية أم فرنسا وحدها؟ و هل كافة أعضاء اللجنة وافقوا على إخبار السفارة الفرنسية أم هو عمل قام به رئيس اللجنة وحده؟ ».

و تبقى الإشارة إلى أن جلالة الملك محمد السادس وافق على تمديد المهلة التي تم تحديدها للجنة الخاصة بالنموذج التنموي لمدة ستة أشهر إضافية.

و أوضحت اللجنة، في بلاغ يوم الخميس 04 يونيو 2020، أنه سيتم رفع تقريرها النهائي عن أشغالها للنظر الملكي السامي في أجل أقصاه بداية شهر يناير 2021.

و اعتبرت اللجنة أن هذه المهلة الإضافية التي تفضل جلالة الملك بالموافقة عليها، تروم تمكين اللجنة من تعميق أشغالها حول التبعات المترتبة عن وباء كوفيد-19، بالإضافة إلى الدروس التي يجب استخلاصها على المدين المتوسط و البعيد، في هذا الصدد، سواء على الصعيدين الوطني أو الدولي


Poster un Commentaire

seize − six =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.