logo-mini

بنشماش يهاجم وهبي ويتبرأ من تصريحاته حول « إمارة المؤمنين »

Partager

بنشماش يهاجم وهبي ويتبرأ من تصريحاته حول « إمارة المؤمنين »

على بعد أيام قليلة من انعقاد المؤتمر الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، المرتقب خلال الأسبوع الأول من شهر فبراير المقبل، فجرت التصريحات الأخيرة لعبد اللطيف وهبي، القيادي في حزب الجرار ورئيس الفريق البرلماني للحزب، حول إمارة المؤمنين، الخلاف الداخلي وسط الحزب.

بنشماش يهاجم وهبي بقوة

هاجم الأمين العام لحزب « البام » حكيم بنشماش بقوة  تصريحات عبد اللطيف وهبي، الذي صرح بأن  » وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وإمارة المؤمنين إسلام سياسي »، وجاء ذلك في ندوة عقدها وهبي بالمقر المركزي للحزب، يوم 23 يناير 2020، من أجل الإعلان عن ترشحه لمنصب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة. تورد مصادر إعلامية.

وانتقد بنشماش بشدة تصريحات وهبي ووصفها في بلاغ للأمانة العامة للحزب  بأنها، « تسيء لموقع الحزب في المشهد السياسي، وتشوش على مواقفه الثابتة.

وعبر الأمين العام لحزب « الجرار » باسم مناضلات ومناضلي الحزب في مختلف المسؤوليات والمواقع، عن استنكارهم الشديد لمضمون هذه التصريحات التي وصفها بالطائشة وغير المسؤولة.

استنكر بنشماش في نفس البلاغ، تصريحات وهبي، التي اعتبر أنها تتعارض في الجوهر مع الدستور المغربي وأحكامه، باعتبار إمارة المؤمنين مكونا مركزيا في النسق الدستوري والتاريخي للمملكة، معتبرا أنها تقوم على البيعة، و »باعتبارها مؤسسة بعيدة عن التجاذبات والصراعات السياسية والعقدية والإيديولوجية ».

ووصف بنشماش تصريحات رفيقه في الحزب  ب » عدم لياقة سياسية، ومغالطة منطقية، وشناعة أخلاقية، » داعيا وهبي إلى التوقف عند الادعاء بتوصيف « إمارة المؤمنين » بالإسلام السياسي. »

واستند بنشماش في بلاغ الأمانة العامة لحزبه على فقرات من دستور المملكة، لدحض ادعاء وهبي بتوصيف « إمارة المؤمنين » ب »الإسلام السياسي »، لافتا إلى أن « الفقرتان الأولى والأخيرة من الفصل 41 من الدستور، بالتتابع، تنصان على أن « الملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، والضامن لحرية ممارسة الشؤون الدينية.” وعلى أنه ” يمارس الملك الصلاحيات الدينية المتعلقة بإمارة المؤمنين، والمخولة له حصريا، بمقتضى هذا الفصل، بواسطة ظهائر. »

واعتبر الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة  في البلاغ ذاته، أن ما صدر عن السيد عبد اللطيف وهبي من تصريح خلال الندوة الصحفية من أن ” إمارة المؤمنين إسلام سياسي”، يشكل، بالنظر لمضمونه، صورة من صور المجادلة في إحدى المرتكزات الأساسية للنظام الملكي، لا يتصور صدوره عمن له إلمام بالحد الأدنى من مقومات النظام الدستوري للمملكة »، مضيفا: « فأحرى أن يصدر عن رجل قانون زاول مهام تمثيلية ومسؤوليات برلمانية، وتقلد مهام قيادية باسم حزب الأصالة والمعاصرة، وفي أجهزته ومؤسساته. »

وأردف بنشماش في بلاغه، أن « إنزال مؤسسة إمارة المؤمنين، ما سفل من منزلة تجار المشترك الديني، الذين يشترون بالرأسمال الرمزي للدين الإسلامي عرضا من مواقع حزبية، وانتدابات انتخابية، ووظائف تنفيذية، علامة دامغة على جهل مطبق بمقومات النظام الدستوري لبلادنا، وتبخيسا، في منتهى السماجة، لمؤسسة إمارة المؤمنين ولصلاحياتها الدستورية. »

بنشماش يتبرأ من تصريحات وهبي

شدد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة على « أن ما صرح به عبد اللطيف وهبي لا يلزم الحزب في شيء لكونه يتناقض أصلا مع توجهات الحزب ومرجعياته ومواقفه، ويجافي المواقف المبدئية للحزب ومنطلقاته وأدبياته المعتمدة من طرف أجهزته والمنشورة على الملأ. »

وأضاف بنشماش أن  » القول الشائن، إن إمارة المؤمنين هي » إسلام سياسي » يضرب في العمق كل الصلاحيات والوظائف الدينية المتعلقة بإمارة المؤمنين ومؤسساتها، ناهيك عن المدلولات الخطيرة لهذا التصريح لما يترتب عنه من استنتاجات تحول بموجبها إمارة المؤمنين إلى  » خصم سياسي. »

وخلص بنشماش في ذات البلاغ إلى أن، « هذا القول القبيح، لا يخدم إلا مرامي من يتخذهم السيد عبد اللطيف وهبي، أولياء له من قوى الإسلام السياسي ». معتبرا أن تصريحات وهبي داخل مقر الحزب تسيء لموقع الحزب في المشهد السياسي، وتشوش على مواقفه الثابتة.


Poster un Commentaire

9 + seize =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.