logo-mini

بركة يدق ناقوس الخطر حول ندرة المياه بالمغرب

Partager

بركة يدق ناقوس الخطر حول ندرة المياه بالمغرب

كشف وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أن وضعية الموارد المائية بالمغرب باتت مقلقة لعدة اعتبارات منها تراجع الواردات المائية وهدر المياه، والاستغلال المفرط للفرشة المائية وغياب النجاعة في استغلال المياه.

وأضاف بركة، أمس، في معرض جوابه على سؤال محوري حول « الإجراءات المتخذة بخصوص تأمين التزود بالماء » ضمن الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفهية بمجلس النواب، أن المملكة بات مهددا بندرة المياه، خاصة خلال هذه السنة الجافة مما كان له انعكاسات كبيرة على الساكنة والفلاحة.

ولفت الوزير إلى أن العجز المسجل في الواردات المائية انتقل إلى 45 بالمائة بفضل التساقطات المطرية الأخيرة بعدما بلغ 84 بالمائة مقارنة بسنة عادية.

تراجع الواردات المائية
 

وفي هذا الصدد، ذكر الوزير بأن المغرب سجل تراجعا في وارداته المائية على مدى خمس سنوات متتالية انطلقت منذ 2018، وهو ما كان له وقع كبير على نسبة ملء السدود التي تصل اليوم إلى 33.7 بالمائة (5 ملايير و440 مليون متر مكعب) .

وأشار بركة إلى أنه فضلا عن تراجع الواردات المائية، تم تسجيل ارتفاع في درجة الحرارة ب9.9 درجة إضافية عن المتوسط في السنة الماضية، وزيادة درجة واحدة خلال الخمس سنوات الأخيرة.

واعتبر المسؤول الحكومي أن ذلك انعكس سلبا على التربة والفلاحة والري، بالاضافة إلى انعكاسات الجفاف على المحصول الزراعي وعلى امكانيات تخزين وتوفير هذه المادة الحيوية للمواطنين.

تدابير لضمان الأمن المائي

ولمواجهة هذه الإشكاليات وضمان الأمن المائي، سجل  وزير التجهيز والماء، نزار بركة، أنه تم التركيز على تدابير أساسية تتعلق بالإسراع في وتيرة إنجاز السدود ، حيث تم إعطاء الانطلاقة لانجاز 16 سدا، في أفق بلوغ 20 سدا بحلول سنة 2027.

وأبرز المسؤول الحكومي أن إنجاز هذه السدود سيمكن من انتقال إمكانيات التخزين من 19 مليار متر مكعب إلى 24 مليار متر مكعب.

ولفت الوزير إلى أن هذه التدابير تشمل أيضا عملية تحلية مياه البحر التي ستمكن من توفير الماء للمناطق الساحلية ، مذكرا في هذا الصدد بانطلاق انجاز محطات الداخلة وأكادير، والدار البيضاء، والعمل على إنجاز محطة آسفي والجديدة والناظور، في أفق تغطية 20 منطقة بمحطات تحلية المياه.

وأكد بركة كذلك على أهمية استعمال المياه العادمة المعالجة، مفيدا بأنه يتم اليوم استعمال 70 مليون متر مكعب من هذه المياه ، في الوقت الذي يمكن فيه استعمال 700 مليون متر مكعب. ورصد أيضا أهمية السدود التلية للحماية من الفيضانات وضمان الري وتطعيم الفرشة المائية وبالتالي ضمان الأمن المائي، مشيرا إلى وجود 135 سدا تليا حاليا ، على أن يتم انجاز 129 بحلول 2024 بكل جهات المملكة.


Poster un Commentaire

3 × 2 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.