logo-mini

الوزير أمكراز يتحدث عن سعد الدين العثماني بشأن القرار المغربي : « موقعه يفرض عليه إكراهات »

Partager

الوزير أمكراز يتحدث عن سعد الدين العثماني بشأن القرار المغربي : « موقعه يفرض عليه إكراهات »

قال محمد أمكراز وزير الشغل و الإدماج المهني، المنتمي لحزب العدالة و التنمية، إن ما صرح به لقناة « الميادين » هو موقف شبيبة حزب العدالة و التنمية، واصفا إياه بالموقف « المشرف الذي يتماشى مع الموقف الوطني »، معتبرا أن قرار استئناف العلاقات بين المغرب و إسرائيل صعب بسبب طول مدة المفاوضات.

و أكد أمكراز يوم أمس، في تصريح خص به قناة فرانس 24، الفرنسية، « أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لم يتراجع عن تصريحاته التي أدلى بها في شهر غشت الماضي حول رفضه « التطبيع »، مشيراً إلى أنه يتحدث اليوم عن « قرار آخر » أخذه المغرب بالكيفية التي تناسب موقعه كرئيس للحكومة.

و في هذا السياق اعتبر الوزير و الكاتب الوطني لشبيبة حزب « المصباح »؛ أن منصب رئيس الحكومة، « يفرض على العثماني إكراهات »، يجب ان يأخذها بعين الاعتبار، مشددا على أن العثماني لم يقل عكس ما قاله في شهر غشت الماضي. 

و إلى ذلك لا زالت تصريحات أمكراز، على قناة أجنبية، حول موضوع استئناف العلاقات بين المغرب و إسرائيل، تثير الكثير من ردود الفعل الغاضبة و المستهجنة.

و تبنى الوزير المنتمي « للبيجيدي » في تصريحاته لقناة الميادين الشيعية التابعة لحزب الله اللبناني و الممولة من إيران، موقف شبيبة « حزب المصباح »، الرافض « للتطبيع »، و هو الموقف الذي يعد مخالفاً للدبلوماسية التي تنهجها الدولة المغربية التي يعدّ وزيرا في حكومتها.

و علاوة على ردود الفعل الغاضبة لرواد منصات التواصل الاجتماعي من مداخلة الوزير في حكومة العثماني على قناة أجنبية تابعة لدولة معادية للوحدة الترابية للمملكة، دخل عدد من النواب البرلمانيين على خط هذه التصريحات معلنين عزمهم مقاطعة أنشطة محمد أمكراز، فيما طالبه آخرون بتقديم استقالته.

مقاطعة أمكراز و مطالبته بتقديم باستقالته

و في هذا الصدد وتحت عنوان « الوطن أولا و أخيرا »، نشر النائب البرلماني رشيد حموني المنتمي لحزب التقدم و الاشتراكية، و مقرر لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، تدوينة بصفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك »، قال فيها : « بصفتي مقرر لجنة القطاعات الاجتماعية، سأقاطع اجتماع اللجنة،  الأربعاء، بحضور وزير الشغل و الادماج المهني محمد أمكراز احتجاجا على تصريحاته لقناة أجنبية حول موضوع استئناف العلاقات بين المغرب و إسرائيل » .

و زاد قائلا : « المصيبة، أن يكون باعتباره وزيرا كذلك للشغل في الحكومة الحالية ويعبر عن موقفه، في قناة تلفزية يمولها و يشرف عليها حزب الله اللبناني، و من ورائه إيران اللذين تقيم عليهم دولتنا الحجة بتدريب مسلحي البوليساريو و تزويدهم بالسلاح ».

و لفت النائب البرلماني في تدوينته إلى أن المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران منذ مدة، « و ذلك في ظل جو مشحون بالتهجمات الإعلامية العنيفة على المغرب، لأجل إضعافه »، مشيرا إلى أن « خصوم المغرب و أعداءه يتصيدون فيه  أبسط الفرص الدالة على هشاشة الصف المغربي، و ضعف وحدة الموقف في صفوفه ».

و بدورها اعتبرت النائبة البرلمانية ابتسام عزاوي، المنتمية لحزب الأصالة و المعاصرة، و عضو لجنة الخارجية و الدفاع الوطني و الشؤون الإسلامية و المغاربة المقيمين في الخارج، في تدوينة نشرتها على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك » أن « التصريحات غير المسؤولة للوزير أمكراز، تستوجب منه تقديم استقالته من الحكومة ».

تصريحات أمكراز : المأزق

و كان أمكراز قال في تصريحاته التلفزيونية : « لمّا نعبر نحن في الشبيبة عن موقفنا المبدئي، و الواضح الذي لا غبار عليه في موضوع التطبيع و في باقي المواضيع الأخرى المتعلقة بالقضية الفلسطينية، فنحن نعبر عن موقف الشبيبة التاريخي وموقف جميع المغاربة ». مضيفا « و بالتالي، نحن نعبر بأريحية كبيرة عن مواقفنا، و هذا لا إشكال فيه على المستوى الوطني، و لا خلاف عليه ».

و عقب ذلك انتقد الكثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي تصريحات الوزير، معبرين عن رفضهم بأن يتحدث باسم جميع المغاربة، حيث وجد الوزير المنتمي لحزب « المصباح » نفسه في مأزق لا يحسد عليه.

و في هذا السياق علق المحلل السياسي و الأستاذ الجامعي، عمر الشرقاوي، على تصريحات أمكراز في تدوينة نشرها على حسابه على موقع « فيسبوك » بالقول : « أخي الوزير الأعجوبة الذي هرب لسنين من أداء واجبه في صندوق الضمان الاجتماعي، أنت لا تعبر عن كل المغاربة، وحاشا مثلك أن يعبر عني » و زاد قائلا :  « و إذا لم يعجبك ما حققه المغرب من اعتراف، فأقل شيء قدم استقالتك من الحكومة التي يوجد فيها وزير مثل بوريطة (وزير الشؤون الخارجية) يعمل ليل نهار ».

و بدوره قال رشيد لزرق أستاذ العلوم السياسية و القانون الدستوري بجامعة ابن طفيل، إن « ما قام به أمكراز هي خطة متفق عليها بشكل مسبق داخل الحزب من خلال خروجه بقبعة شبيبة العدالة و التنمية بغاية انتقاد قرار الدولة، رغم أنه يشغل منصب وزير مسؤول عن تنفيذ التزامات الحكومة ».

و أضاف لزرق، في تصريحات صحفية أن « تصريحات أمكراز تقع ضمن الممارسات المعهودة لحزب العدالة و التنمية المتناقضة حيث إنه يتشبث بالحكومة دون تحمل المسؤولية السياسية عما صرح به الوزير مناقضا توجهات الدولة التي هو عضو في حكومتها »، مضيفا « أن حزبه يغير خطابه خدمةً لمصلحته كمشروع ».

و في تدوينة أخرى على حسابه على فيسبوك قال عمر الشرقاوي : « في ماي 2018 أصدرت الخارجية المغربية بلاغا بقطع العلاقات مع الجمهورية الايرانية و السبب تقديم إيران دعما عسكريا عبر السفارة الإيرانية في الجزائر لجبهة البوليساريو الانفصالية، بالاضافة الى اتهام حزب الله اللبناني بتدريب عناصر عسكرية من جبهة البوليساريو الانفصالية بدعم من سفارة ايران بالجزائر ».

و تابع المحلل السياسي قائلا :  » اليوم يخصص وزير في حكومة المغرب حوار مع قناة الميادين التابعة لحزب الله و الممولة إيرانيا لانتقاد الموقف الدبلوماسي لبلده. متسائلا : « هل يوجد رجل دولة عاقل يعلم ان صاحب القناة و ممولها يقاطعهم المغرب و مع ذلك يذهب اليهم لانتقاد موقف بلده؟ ».

و أشارت تقارير إعلامية إلى أن أمكراز لم يستفد من الخرجات الإعلامية لناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج، الذي تحدث لعدد من القنوات التي طرحت عليه جملة من الأسئلة المحرجة بخصوص استئناف الاتصالات الرسمية و العلاقات الدبلوماسية بين الرباط و تل أبيب، قصد استفزازه، إلا أن رده  كان ينصب حول تصحيح المعلومة للصحفيين بأن «الحدث التاريخي الأبرز هو إقرار أمريكا بمغربية الصحراء، و أن الاشتغال على تحقيق هذا المكسب الدبلوماسي استمر لسنوات بفضل حنكة الملك محمد السادس، في اتصالاته بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب ».


Poster un Commentaire

11 + 8 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.