logo-mini

المغرب يمر للمرحلة الثالثة من مخطط تخفيف الحجر الصحي

Partager

المغرب يمر للمرحلة الثالثة من مخطط تخفيف الحجر الصحي

قررت الحكومة المرور إلى المرحلة الثالثة من « مخطط تخفيف الحجر الصحي » ابتداء من اليوم الإثنين 20 يوليوز 2020، و ذلك بناء على خلاصات التتبع اليومي و التقييم الدوري لتطورات الوضعية الوبائية ببلادنا، و في إطار مواصلة تنزيل التدابير اللازمة للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية و إعادة تحريك عجلة الاقتصاد الوطني.

و أوضح بلاغ للحكومة، يوم الأحد 19 يوليوز 2020، أنه سيتم، بموجب هذا القرار، على المستوى الوطني، تأطير المرحلة المقبلة وفق إجراءات التخفيف التالية:

السماح للمؤسسات السياحية باستعمال 100 في المائة من طاقتها الإيوائية، ودون تجاوز 50 في المائة بفضاءاتها المشتركة (المطاعم، المسابح، قاعات الرياضة).

و تشمل إجراءات التخفيف في إطار المرحلة الثالثة من « مخطط تخفيف الحجر الصحي »، السماح باستخدام 75 في المائة من الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي بين المدن و داخلها، وفق شروط محددة. علاوة على ترخيص تنظيم اللقاءات الرياضية الرسمية بدون حضور الجمهور.

و تهم الإجراءات أيضا، ترخيص التجمعات و الأنشطة التي يجتمع فيها أقل من 20 شخصا. فضلا افتتاح المراكز الثقافية و المكتبات و المتاحف و المآثر في حدود 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية.

و تقرر، يضيف المصدر ذاته، الإبقاء على جميع القيود الاحترازية الأخرى التي تم إقرارها سابقا في حالة الطوارئ الصحية (منع الأفراح، حفلات الزواج، قاعات السينما، المسابح العمومية، الجنائز).

و لفت ذات المصدر ذاته أنه لإنجاح تنزيل مختلف هذه التدابير، تهيب الحكومة بجميع المواطنات و المواطنين مواصلة التزامهم الكامل و التقيد الصارم بكافة الإجراءات الاحترازية المعتمدة من طرف السلطات الصحية، لاسيما في ظل المخاطر الصحية التي تطرحها الفترة الصيفية و أيام عيد الأضحى المبارك.

و خلص بلاغ الحكومة إلى أنه وجب، في هذا الصدد، التأكيد على أنه سيتم اللجوء، كما تم سابقا، إلى إغلاق كل المناطق و الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤرا وبائية جديدة، حيث سيتم تطويقها و تشديد إجراءات المراقبة بها و إغلاق المنافذ المؤدية إليها. و هو نفس القرار الذي سيشمل كل وحدة إنتاجية و خدماتية و سياحية لم تحرص على احترام قواعد البروتوكول الصحي المعمول به.


Poster un Commentaire

un × 5 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.