logo-mini
المغرب سيشرع بعد سنتين في تركيب الطائرات بالكامل

المغرب سيشرع بعد سنتين في تركيب الطائرات بالكامل

Partager

المغرب سيشرع بعد سنتين في تركيب الطائرات بالكامل

يبدو أن قطاع صناعة الطائرات بالمغرب سيخطو في المستقبل القريب خطوات مهمة في اتجاه التطور، بعدما أكد وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، أن المملكة تطمح إلى صناعة كاملة للطائرات.  

وفي هذا الصدد أضاف مزور، أمس، خلال عرض مشروع ميزانية الوزارة بلجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب أنه بعد سنتين، « سنشرع في تركيب طائرة بالكامل في المغرب »، مشيرا إلى أن 41 في المائة من مكونات الطائرات يتم تصنيعها في المملكة.

وأبرز الوزير أن أجزاء الأقمار الاصطناعية، تصنع حاليا في المغرب وسيتعزز مسار التصنيع بالمملكة بصناعة كاملة للطائرات، مؤكدا أن شركة سويسرية لتصنيع الطائرات، أبرمت مع شركة أخرى اتفاقا بشأن الإنتاج الكامل لهياكل الطائرة 12-PC في الدار البيضاء.

ويتوقع المسؤول الحكومي  أن يتم إحداث  17 ألفا و500 منصب شغل في قطاع صناعة الطيران عند متم سنة 2026، بعد أن بلغ عدد مناصب الشغل في هذا القطاع 11 ألفا و6247 منصبا  إلى حدود متم شتنبر الماضي.

ووفق تقارير فقد عرفت صناعة الطائرات في المغرب خلال الفترة من يناير إلى شتنبر 2021 تراجعا بلغت نسبته 87 في المائة، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام 2019، وذلك نتيجة لتداعيات الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كورونا، التي قلصت من شراء الطائرات.

وإلى ذلك اعتبر الوزير أنه بفضل جهود التعافي، استعادت معظم القطاعات الصناعية مستويات ما قبل الأزمة، من حيث مناصب الشغل والصادرات.

ولفت  المسؤول الحكومي، إلى أن « مصانع المغرب في قطاعي السيارات والنسيج، بدأت تشتغل قبل المصانع الأوربية والآسيوية، نظرا للقرب والتنافسية ». 

وبلغت نسبة استعادة الصادرات المغربية في قطاع السيارات خلال 2021 وحتى متم شتنبر الماضي نحو 104 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019.

وبرسم الفترة نفسها، استعادت صادرات الفوسفاط ومشتقاته مستواها بنسبة 142 في المائة، واستعادت صادرات النسيج مستواها بنسبة 94 في المائة، وصناعة الكهرباء والإلكترونيك بنسبة 129 في المائة.

وسجل الوزير أنه بالنسبة لمناصب الشغل، فقد تمت استعادة 97,8 في المائة من مجموع مناصب العمل عند متم سنة 2020.

وحسب تقارير فإن  المغرب يحقق تقدما كبيرا في مجال صناعة السيارات، خاصة الطراز الحديث منها، حيث يتم تصميم وتصنيع السيارة الكهربائية “Citroën Ami” بالكامل في مدينة القنيطرة.

ويرى وزير الصناعة والتجارة رياض مزور أن المملكة لديها طموح قوي لتقوية السيادة الوطنية في مجال صناعة السيارات، مشيرا إلى أن عدد المهندسين المغاربة الذين يعملون في مجال تصميم وتصنيع السيارات الكهربائية يصل إلى 3800 مهندسة ومهندس..

وحسب ذات المصادر فقد مكن هذا القطاع من إحداث  140 ألفا و559  منصب عمل عند نهاية شتنبر الماضي، كما فاق رقم معاملات صادراته 72 مليار درهم مع نهاية 2020.


Poster un Commentaire

un × 3 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.