logo-mini

العلمي يؤكد أنه يتم حاليا مناقشة تصدير الكمامات لتنشيط الاقتصاد الوطني

Partager

العلمي يؤكد أنه يتم حاليا مناقشة تصدير الكمامات لتنشيط الاقتصاد الوطني

أكد وزير الصناعة و التجارة و الاقتصاد الأخضر و الرقمي مولاي حفيظ العلمي، أنه يتم حاليا مناقشة تصدير الكمامات لتنشيط الاقتصاد المغربي مع التأكد من وفرة مخزون الكمامات ».

و أضاف العلمي يوم الثلاثاء 28 أبريل 2020، في معرض جوابه على سؤال محوري بمجلس المستشارين، أن المغرب توفق في عملية إنتاج الكمامات حيث انتقل من 0 إلى 7 ملايين كمامة، لافتا إلى أنه يوجد اليوم فائض من 20 إلى 30 علبة للكمامات بالصيدليات.

و أشار الوزير في هذا الصدد إلى أنه تم خلال الأيام الأخيرة تزويد الصيدليات ب 4 ملايين و نصف المليون كمامة بشكل يومي، مشيرا إلى توفر 7 ملايين كمامة في منصات التخزين.

و أبرز المسؤول الحكومي أن المعهد المغربي للتقييس وضع بتعاون مع وزارة الصحة معايير لإنتاج الكمامات حتى لا تشكل ضررا على الصحة، مشددا على أن إنتاج هذه الكمامات لا يتم إلا برخصة و بعد إجراء فحص على الثوب و كذا الشركة المصنعة.

و اعتبر العلمي أنه لإنتاج هذه الكمامات، فقد تم اختيار المصانع التي تتوفر على الآلات لتصنيعها، لافتا إلى أن عدد الشركات المنتجة ارتفع من 17 إلى 32 شركة اليوم، و التي تستجيب لمعايير المعهد المغربي للتقييس، موضحا أن  » الكمامات المنتجة من الثوب يمكن إعادة تنظيفها و استعمالها لمدة أسبوع ».

و في ما يخص أجهزة التنفس الاصطناعي، أكد الوزير على أنه يتم الاشتغال مع الأطباء للانتقال إلى المرحلة الثالثة حيث لهذه الأجهزة عدة مستويات، مشيرا إلى أنه  » سيتم تدريجيا تصنيع جهاز تنفسي بمستوى عال سيتم الإعلان عنه قريبا ».

و بالنسبة لتصنيع المواد المعقمات الكحولية، أشار العلمي إلى أنه مع انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد-19) لم تكن هذه المواد متوفرة لأن مادة « إثانول » التي يصنع بها الكحول لا توجد في المغرب لكون الشركة التي تصنعها تعرضت لحريق منذ 8 أشهر.

و في هذا الإطار أوضح المسؤول الحكومي أن الوزارة قامت بتوحيد كافة الجهود و أعادت تشغيل هذا المصنع، معتبرا أنه اليوم يتم تصنيع 240 هيكتولتر يوميا من هذه المادة.

و تبقى الإشارة إلى أن وزير الصناعة و التجارة و الاقتصاد الأخضر و الرقمي مولاي حفيظ العلمي، سلط الضوء بمجلس المستشارين على التدابير و الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

و سجل المسؤول العلمي أنه على مستوى الوزارة تم إحداث 5 محطات للتصدي لفيروس كورونا المستجد كل واحدة منها مكلفة بملف معين، من ضمنها على سبيل المثال المحطة الرابعة المكلفة بمهمة مراقبة مصانع الكمامات لتستجيب لمعايير الجودة، مشيرا إلى أن مستوى جودة الكمامات في ارتفاع منذ انطلاق إنتاجها.


Poster un Commentaire

6 + 3 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.