logo-mini

العثماني : الحكومة ليست فاشلة ولديها استراتيجية متكاملة حول عملية التلقيح

Partager

العثماني : الحكومة ليست فاشلة ولديها استراتيجية متكاملة حول عملية التلقيح


أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن الحكومة لديها استراتيجية متكاملة حول عملية التلقيح، تتضمن مراحل و استعدادات و لوجيستيك و موارد بشرية علاوة على الإمكانيات المالية.

و قال العثماني، أمس، في معرض رده على سؤال محوري حول “الاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد وباء كورونا” في إطار الجلسة الشهرية المتعلقة بالسياسة العامة بمجلس المستشارين، أن الحكومة ليست فاشلة و أبانت عن أنها ناجحة.

و في هذا الصدد، اعتبر أنه رغم الأوراش الصعبة و الوضعية الصعبة و السياق الصعب، فقد قامت الحكومة بواجبها إلى جانب القوى الحية، مشيرا إلى أنها نجحت في تجاوز الأصعب و تفادت الأخطر بشهادة الجميع مضيفا » و سيذكر التاريخ هذا ».

و سجل العثماني أن الحكومة ليس لديها وقت دقيق واحد لبداية عملية التلقيح، لافتا إلى أن أغلب الدول لم تشرع بعد في عملية التلقيح، معتبرا أن دولا أخرى بدأت في التلقيح لكنها توقفت بسبب عدم امتلاكها للكميات الكافية من اللقاح.

المغرب على أتم الاستعداد لإنجاح عملية التلقيح التي ستنطلق بمجرد التوصل باللقاحات


و في هذا الشأن أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن المغرب على أتم الاستعداد لإنجاح عملية التلقيح ضد فيروس ” كوفيد-19 ” التي ستنطلق بمجرد التوصل باللقاح.

و أضاف أن ” المملكة على أتم الاستعداد لإنجاح هذه العملية حيث ستعطى الانطلاقة الرسمية للحملة بمجرد التوصل باللقاحات “، مشيرا إلى أن الجهات المختصة تتابع الموضوع يوميا مع المزودين.

و أوضح رئيس الحكومة أن ” القدرة الإنتاجية للقاح في العالم محدودة مقابل حجم الطلب الكبير، حيث رغم تطوير اللقاحات في وقت قياسي فالشركات المصنعة تسارع الزمن لتلبية الطلب العالمي الذي يصل إلى 10 مليارات جرعة” ، مفيدا بأنه من الطبيعي أن تقوم الدول المطورة للقاحات باقتناء أولى الجرعات المنتجة لنفسها، كما أن البعض لجأ إلى المضاربة من أجل شراء اللقاحات بأثمنة تتجاوز ضعفها بخمس مرات، أو أكثر “.

و أكد أنه قد جرى الإعداد لهذه العملية في إطار تعبئة شاملة للمنظومة الصحية الوطنية، و استنادا إلى الدروس المستخلصة و التجربة و الخبرة الكبيرة التي راكمتها المملكة في مجال التلقيح، مبرزا أن الدليل على ذلك هو نجاح حملات تطعيم الأطفال، و كذا نجاح حملة التطعيم ضد الحصبة و الحميراء في عام 2011 و التي تم خلالها تلقيح 11 مليون شخص في ظرف شهرين فقط.

و اعتبر رئيس الحكومة أن عملية التلقيح ليست إجراء معزولا أو مستقلا بذاته، و ليس هو نهاية المطاف، و إنما يأتي في إطار السيرورة المستمرة للتعاطي مع الوباء، و الإجراءات التي اعتمدها المغرب لمحاربته و محاصرته، بدءا بالإجراءات القانونية و فرض حالة الحجر الصحي، إضافة إلى باقي الإجراءات الأخرى سواء الصحية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، و التي كان لها جميل الأثر في انخفاض مؤشرات هذا الوباء و التخفيف من تداعياته.

و أضاف أن التلقيح يأتي كحلقة أخرى من حلقات مكافحة هذا الوباء، و هي لن تكون الحلقة الأخيرة، كما يتعين أن تواكبها و تعقبها إجراءات أخرى من أجل تحصين المكاسب و تفادي الانتكاسة، موضحا أن ” المملكة عملت على إبرام اتفاقيات خاصة باللقاح مبكرا كما وضعت برنامجا محكما للتلقيح غير أن الشروع في هذه العملية الوطنية يبقى رهينا بالوضعية العالمية لتصنيع اللقاحات و تسليمها “.

و أفاد بأنه تم التوقيع على اتفاقية تعاون فيما يتعلق بالتجارب السريرية للقاح مع مجموعة “سينافارم” للأدوية، تشمل ثلاثة مجالات للتعاون و هي نقل التكنولوجيا، و المشاركة في المرحلة الثالثة للتجارب السريرية و التزويد باللقاح، فضلا عن التعاون الهادف إلى ضمان ولوج اللقاح إلى القارة الإفريقية، و كذا توقيع مذكرة تفاهم لاقتناء اللقاحات المضادة لـ”كوفيد-19″ التي تنتجها شركة ” اير-فارم” بالهند، بترخيص من مجموعة “أسترازينيكا” البريطانية السويدية.

و بخصوص المعايير المحددة في اختيار هذين اللقاحين، أوضح رئيس الحكومة أن المعيار الأول يهم السلامة و التجربة لأن هذين اللقاحين يعتمدان التقنية الكلاسيكية للتطعيم القائمة على “فيروس معطل”، و هي تقنية قديمة و مجربة و مأمونة، و المعيار الثاني هو سهولة التخزين و النقل لأن هذين اللقاحين لا يحتاجان سوى إلى درجة حرارة تتراوح بين 2 و 7 درجات مئوية لتخزينهما، بينما بعض اللقاحات الأخرى تحتاج إلى ناقص 70 درجة لتخزينها و توزيعها، و هو ما يتطلب إمكانيات لوجستية ضخمة يصعب توفيرها في الوقت الحالي، لا سيما على مجموع التراب الوطني


Poster un Commentaire

vingt − six =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.