logo-mini

الرباح : العدالة و التنمية « حزب حي » و الحرية داخله أمر مقدس

Partager

الرباح : العدالة و التنمية « حزب حي » و الحرية داخله أمر مقدس

وصف وزير الطاقة و المعادن و البيئة، عزيز الرباح، حزب العدالة و التنمية بأنه « حزب حي »، واصفا أيضا الحرية داخل حزبهم بأنها » أمر مقدس ».

و أوضح الوزير المنتمي لحزب « المصباح »، أمس خلال مروره بالبرنامج الحواري « حديث مع الصحافة » الذي تبثه القناة الثانية، أنه توجد حرية التعبير داخل حزبهم، على اعتبار أن الناس ينتمون إليه بحريتهم و يغادرونه بحريتهم، إلا من أساء فإنه يترك للرأي العام الحكم عليهم.

و أكد أنه « لا تمر أي سنة أو أي حدث كبير في المملكة، إلا وكان النقاس على أشده داخل حزب العدالة و التنمية، و بين هذا الأخير و بين الرأي العام ».

و في هذا الصدد، لفت القيادي في حزب العدالة و التنمية إلى أنه لا يوجد لديه أي حرج في النقاشات الداخلية التي تدور داخل الحزب، و ذلك في إطار الحرية التي تقابلها المسؤلية في إطار المؤسسات.

و سجل المسؤول الحكومي، أن هذه النقاشات التي تجري داخل حزب العدالة و التنمية، هي مجرد أفكار، معتبرا أنه يحق للجميع داخل الحزب قول ما يريدون في إطار المحددات و الضوابط التي يلتزمون بها، مؤكدا أنه بعد ذلك تحسم المؤسسات بهذا الخصوص و هو ما يعتبره الرباح أمرا مهما.

الرباح يعتز بدور »المصباح » خلال السنوات العشر الماضية

و في هذا الشأن، أعرب وزير الطاقة و المعادن و البيئة، عزيز رباح، عن اعتزازه بالدور الذي قام به حزب العدالة و التنمية خلال السنوات العشر الماضية، و ذلك بمعية شركائه سواء في الحكومة أو المجتمع، مضيفا أن حزبهم يجب أن يستمر في القيام بدوره.

و اعتبر الرباح أن حزب العدالة و التنمية له من المؤهلات و المقومات للقيام بذلك، خاصة أنا المغرب ينتظره الكثير لاسيما بخصوص الوحدة الترابية للمملكة و كذا في ما يتعلق بالنموذج التنموي الجديد، مؤكدا أن تجربتهم التي راكموها في الحزب يجب أن يقدموها لبلدهم إلا إذا قرر الشعب المغربي أمرا آخر.

و لفت القيادي في « حزب المصباح »، إلى أن حزبه يتوفر على جيل جديد من القيادات الشابة الصاعدة التي تتوق إلى خدمة بلدها.

و أشار في هذا الصدد، إلى أن هذا التجديد في الحزب قادر على الإجابة عن سؤال مدى قدرة العدالة و التنمية على مواصلة تحمل المسؤولية.

و تابع الرباح قائلا : « لا شك أن حزب العدالة و التنمية و هو يحافظ على أرضيته الصلبة أن يجدد خطابه و آراءه وأن يجتهد ويبدع ».


Poster un Commentaire

15 + 12 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.