logo-mini

الخطأ الطبي… من المسؤول؟

Partager

الخطأ الطبي… من المسؤول؟

تعد الأخطاء الطبية من الظواهرالمعروفة والمتفشية في قطاع الصحة، والتي تؤثر سلبا على حياة مختلف شرائح المجتمع.

تتعدد الأسباب من حالة إلى أخرى، وفي أغلب الأحيان يصعب تحميل المسؤولية للطبيب المعني بالأمر في غياب تقرير طبي مفصل، يتوفر على كل المعايير المطلوبة لإقناع الضحايا وذويهم في إطار تحديد المسؤولية، كذلك لطلب تعويض علىالأضرار المخلفة عن هذا الخطأ الطبي.  

تشكل مخلفات هده الظاهرة عائقا كبيرا في مسار حياة كل ضحية، فمنها ما تؤدي إلى عاهة مستديمة ترافق الضحية طيلة حياته، أو إلى وفاته مما يتسبب في حزن شديد لعائلته وخسارة للمجتمع.

و في التسجيل الذي يرافق هدا المقال، صرحت السيدة  » س.م » للوكس غاديو عن سبب العاهة المستديمة التي ترافق إبنها يوميا بسبب الخطأ الطبي في غياب تحديد المسؤولية، كما هو الأمر بالنسبة إلى القضية المتداولة مؤخرا حول سبب وفاة الضحية   »م.ب  » خلال  عملية التجميل.

الأسباب مختلفة والأسئلة المطروحةمشتركة

 ماهو سبب الخطأ الطبي؟ هل هو الإهمال؟هل هو التعب الشديد؟   أو عدم توفر الضروف الملائمة والمعدات الطبية لإجراء فحص طبي سليم أو عملية جراحية سليمة؟

وفي غياب نص قانوني يحدد مسؤولية الطبيب، يعتمد القضاء على الفصل 77و 78 في إطار تحديد المسؤلية المدنية من قانون الإلتزامات والعقود حسب تصريح أستاذ الحقوق والمستشارالقانوني محمد جمال معتوق للوكس راديو.

الفصل 77 ينص على أن  » كل فعل ارتكبه الإنسان عن بينة و إختيار، و من غير أن يسمح له به القانون، فأحدث ضررا ماديا أو معنويا للغير،الزم مرتكبه بتعويض هذا الضرر ، إذا ثبت أن ذلك الفعل هو السبب المباشر في حصول الضرر »

والفصل 78 ينص على أن » كل شخص مسؤول عن الضرر المعنوي أو المادي الذي أحدثه لا بفعله فقط، وذلك عندما يثنت أن هدا الخطأهو السبب المباشر في ذلك الضرر  » .

وفي إطار حدوث ضرر للضحية، وضح لنا في التسجيل التالي أستاذ الحقوق والمستشارالقانوني

 » محمد جمال معتوق  »، مراحل المسطرة القانونية والإشكال الدي يمكن وقوعه.

ومن جهة أخرى في بعض الأحيان، يكون الطبيب ضحية الدعوة الكيدية التي تشوه سمعته، هذا ما أشار إليه أيضا أستاذالحقوق و المستشارالقانوني » محمد جمال معتوق  »في آخر التسجيل.

غياب قانون تحديد واجبات وحقوق الأطباء والمرضى يشكل متاهات في حسم أمر قضية الطرفين.


8 commentaire

  • أظن انه على المشرع المغربي التفاعل بإيجابية مع هذا الموضوع الذي صار يؤرق من جهة ضحايا الأخطاء الطبية، والأطباء من جهة أخرى .

    نتمنى من الإعلام المغربي المسموع والمكتوب والمرئي التطرق لمثل هاته المواضيع ، والإبتعاد نوعا ما عن مواضيع التفاهة « وتضياع الوقت « 

    • Sergio Roberto-
    • 29 novembre 2019 at 21:08-

    مقال زوين
    فعلا كاين هاد المشكل لي ضروري خاص الدولة تتدخل باش تصلحو فأقرب وقت

    • BELFATMI AMINE-
    • 29 novembre 2019 at 23:04-

    موضوع جد مهم، شكرا لتسليط الضوء عليه خصوصا و ان مشكل الأخطاء الطبية تعاني منه عدة شرائح مجتمعية عديدة و لعدم وجود مرجع قانوني يمكن الإستناد عليها لإصدار أحكام قضائية. مقال متكامل.

    • Marzouki Dorra-
    • 30 novembre 2019 at 00:58-

    عالجت الصحفية الموضوع بشكل جيد و متقن مما جعل كل حواسي في حالة تأهب.
    تقرير ممتاز و خط تحريري رائع.
    تمنياتي لك بالنجاح درّة من تونس

    • Chama chaabi-
    • 30 novembre 2019 at 10:04-

    En effet il ya un vide juridique incroyable en la matière et les médecins font signé au patient une clause de non responsabilité qui les protege même en cas de faute médicale.

    • Mir maryem-
    • 30 novembre 2019 at 17:28-

    Bravo, un sujet intéressant, continue Manal

    • Chaymaa ennacer-
    • 30 novembre 2019 at 18:04-

    Bravo manal achibane fière de toi

    • Sofia sbai-
    • 30 novembre 2019 at 18:10-

    Bravo pour l’article!!! C tellement veridique

Poster un Commentaire

dix-sept + douze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.