logo-mini

الحكومة تطمئن المغاربة بخصوص تموين الأسواق في رمضان

Partager

الحكومة تطمئن المغاربة بخصوص تموين الأسواق في رمضان

طمأنت الحكومة  المغاربة بأن عملية تموين الأسواق تمر في أحسن الظروف، خلال الفترة ما بين فاتح شعبان و10 رمضان 1443.

وأوضحت مديرية المنافسة والأسعار والمقاصة، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، في بلاغ حول الاجتماع الثاني للجنة الوزاراتية المكلفة بتتبع التموين والأسعار وعمليات مراقبة الأسعار والجودة، الذي انعقد أول أمس، تحت رئاسة وزارة الاقتصاد والمالية، أن العرض يغطي الحاجيات من كل المواد والمنتجات الاستهلاكية.

استقرار الأسعار

وفي ما يخص الأسعار المسجلة، أكدت مديرية المنافسة والأسعار والمقاصة أن أسعار جل المواد ظلت مستقرة خلال الأسبوع الثاني من رمضان مقارنة مع تلك المسجلة خلال الأسبوع الأول منه، بل بدأت أسعار البعض منها تسجل منحى تنازليا خاصة أسعار بعض القطاني والتوابل والليمون والطماطم.

وفي المقابل وقفت اللجنة على الارتفاع الهام الذي سجلته أسعار الفلفل الأخضر، حيث مر معدل أسعاره الوطنية من حوالي 7.40 درهم للكيلو إلى حوالي 11.60 درهم للكيلو، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج وضعف العرض نتيجة قلة التساقطات المطرية.

وجرى هذا اللقاء بحضور ممثلين عن القطاعات الوزارية المكلفة بالداخلية والفلاحة والصيد البحري والصناعة والتجارة والانتقال الطاقي والمؤسسات العمومية المعنية.

وستواصل اللجنة عقد اجتماعاتها كل أربعاء لرصد تطور حالة الأسواق ووضعية التموين ومستوى الأسعار وحصيلة تدخلات لجن المراقبة للتصدي لكافة أساليب الغش والاحتكار والمضاربة والتلاعب في الأسعار.

استمرار دعم غاز البوتان

وفي سياق متصل أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن الحكومة لا تعتزم رفع الدعم عن غاز البوتان، وذلك على الرغم من ارتفاع الأسعار في السوق الدولية.

وقال بايتاس، أمس، في لقاء صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، المنعقد برئاسة عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، إنه « لا نية للحكومة للتراجع عن دعم غاز البوتان في الوقت الحالي، رغم أن كلفة هاته المادة بلغت أرقاما قياسية على الصعيد الدولي « .

وأضاف المسؤول الحكومي أن دعم هاته المادة الأساسية سيستمر من خلال صندوق المقاصة، وذلك وعيا من الحكومة بأهميتها في الاستهلاك اليومي للمواطنين.

يشار إلى أن أسعار غاز البوتان بلغت متوسط 856 دولار/طن عند متم فبراير الماضي، مقابل حوالي 539 دولار/طن سنة قبل ذلك.


Poster un Commentaire

6 − 2 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.