logo-mini

التوفيق : الحج مسألة دينية وليست من ضروريات المعيشة

Partager

التوفيق : الحج مسألة دينية وليست من ضروريات المعيشة

أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق أن مسالة الحج مسألة دينية وشرعية وليست من الأمور الضرورية للمعيشة، معتبرا أنها محددة في القرآن الكريم بالاستطاعة.

وأضاف الوزير أمس، ضمن جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أنه على مستوى الوزارة لم تطرأ أي زيادة بشكل نهائي على مصاريف الحج، معتبرا “البطاقة لازالت كما هي، والسكن في المدينة ومكة لم يزد عن 2019″. معتبرا أن “الأمور الأخرى، وهي الخدمات، لا تفاوض فيها”، مضيفا أنه ليس هناك أي بلاد مستثناة من هذه الأمور.

تحديد سن الحج في أقل من 65 سنة

وفي هذا الصدد قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، إن تحديد سن الحجاج هذا الموسم في أقل من 65 سنة « قرار سيادي للمملكة العربية السعودية ويشمل العالم الإسلامي بأكمله ».

وأبرز التوفيق في معرض جوابه عن سؤال شفوي حول « حرمان الأشخاص فوق 65 سنة من أداء شعائر الحج لهذه السنة » تقدم به الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي بمجلس النواب، أنه من المعروف أن فئة كبار السن تعتبر أكثر هشاشة وعرضة للتأثر بالوباء، مبرزا أنه على هذا الأساس تقرر تحديد سن أداء مناسك الحج هذا العام في 65 سنة.

وردا على سؤال شفوي آخر حول « الاستعدادات المتخذة لإنجاح موسم الحج لسنة 1443 » تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار، أشار الوزير إلى أن اللجنة الملكية للحج اجتمعت مرتين بمجرد الإعلان عن استئناف تنظيم الحج، حيث جرى إعلامها بحصر عدد الحجاج في 45 في المائة من الحصة، وبوجوب أن تقل سن المرشحين عن 65 سنة مع شرط تلقي جرعتين من لقاح كوفيد-19 وإجراء فحص « بي سي إر » قبل السفر.

وسجل التوفيق أن اللجوء إلى هذا الشرط، منطقي، لأن الحجاج فوق 65 عرضة للوباء، مشيرا إلى أن الأزواج الذين لم يتمكنا من أداء مناسك الحج بسبب هذا الشرط سيحتفظ لهم بمكانهم في السنوات المقبلة.

انطلاق أداء مصاريف الحج

وحسب الوزير فإن أداء الحجاج مصاريف الحج البالغة (63800 درهم غير شاملة لمصاريف الجيب)، انطلق أمس الإثنين 30 ماي 2022، ويستمر إلى غاية يوم الجمعة 3 يونيو المقبل.

وتابع التوفيق أنه مباشرة بعد أداء مصاريف الحج سيتم توثيق عقود السكن في مكة والمدينة، وتفويج الحجاج بالمدينة المنورة حسب الرحلات، وإعداد برنامج تفويج الحجاج من المدينة إلى مكة، والشروع في طلبات إصدار التأشيرات، واتخاذ التدابير المناسبة لتوفير التغذية في الفنادق حسب أفواج الحجاج الواصلين

وأوضح أنه مباشرة عقب الاجتماع الأول، تم إيفاد لجنة من الوزارة إلى الديار المقدسة حيث عقدت اجتماعات مع الجهات السعودية المتدخلة، مشيرا إلى أن الوزارة توصلت من الجهات المكلفة بالحج بمعلومات حول كلفة الخدمات الأساسية والإضافية.

واعتبر أن الوزارة اتفقت مع شركة الخطوط الملكية المغربية على الاحتفاظ بأسعار 2019، كما تم التعاقد حول الإسكان في مكة المكرمة والمدينة المنورة، مؤكدا أن الوزارة بصدد القيام بالترتيبات الخاصة في هذا الشأن.

وأفاد الوزير بأنه من المرتقب أن تنطلق الرحلة الأولى للحجاج في 19 يونيو المقبل وتستمر رحلات الذهاب إلى غاية 3 يوليوز، بينما يتوقع أن تبدأ الرحلة الأولى في مرحلة العودة يوم 15 يوليوز المقبل.


Poster un Commentaire

2 × 3 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.