logo-mini

التسوق الالكتروني : برمجيات خبيثة تستهدف المستهلكين

Partager

التسوق الالكتروني : برمجيات خبيثة تستهدف المستهلكين

أفاد  تقرير صادر عن مؤسسة « كاسبرسكي » المتخصصة في الأمن المعلوماتي أن عدد الهجمات المرتبطة بالتسوق عبر الانترنت، والتي تستهدف المتسوقين على الخط خلال العام الجاري ، شهدت ارتفاعا بنسبة 15 في المائة بالمقارنة مع سنة 2019.

وكشف التقرير أن عدد الحوادث المتعلقة بالبرامج الخبيثة في المغرب، خلال النصف الأول من سنة 2019، تجاوز 5 ملايين، معتبرا أن نحو 30 في المائة من مستخدمي برامج الأمن كانوا ضحية تهديدات عبر الانترنت. تورد مصادر إعلامية.

وأكدت ذات المصادر أن 15 من عائلات البرمجيات المالية الخبيثة، تمكنت من استهداف مستعملي مواقع التجارة الالكترونية الأكثر شعبية خلال الفصول الثلاثة من سنة 2019.

وحسب التقرير فإن هؤلاء القراصنة المعلوماتيين يستهدفون بعض العلامات التجارية والالكترونية مع التركيز على أسماء ولوج المستعملين وكذا كلمات السر التي يستعملونها فضلا عن أرقام البطائق وأرقام الهواتف.

توخي اليقظة والحذر

 وأبرز تقرير  » كاسبيرسكي « أن القراصنة يقومون  باستخلاص أكبر قدر من المعلومات المتعلقة بالضحايا عبر اعتراض المعطيات التي يتم إدخالها إلى المواقع المستهدفة، ولتحقيق ذلك يلجؤون إلى إدخال تغييرات بسيطة على محتوى الصفحات المعروضة أو إعادة توجيه الزبون صوب التصيد الاحتيالي ( PHISHING ) مما يحتم على المتسوقين عبر الانترنت أن يكونوا أكثر انتباها والتحلي باليقظة والحذر، بالإضافة إلى ضرورة تحلي تجار التقسيط أن يكونوا أكثر حرصا على توفير الأمن والالكتروني لزبنائهم.

ووفق تقارير إعلامية يتعين على مستعملي الانترنت الحذر من تحميل التطبيقات التي لا يعرفون مصدرها، وهذا الخطر لا يحذق فقط بالهواتف الذكية وإنما يشمل الحواسيب واللوحات الالكترونية.

الخطر يزداد خلال أيام التسوق السنوية

التقرير الجديد لمؤسسة  » كاسبيرسكي » اعتبر أن احتمال الهجمات الالكترونية التي تستهدف التسوق خلال الأيام السنوية للتسوق يرتفع  بنسبة 24 في المائة مقارنة بالمتوسط المسجل خلال باقي فترات السنة.

وأشار التقرير إلى أن المستهلكين يصبحون أقل حذرا عندما يكونون بصدد البحث عن أفضل فرص التسوق على الانترنت وتصيدها، وبالتالي فمن البديهي أن يقوم قراصنة المعلومات بتكييف نشاطاهم خلال هذه الفترة، ونتيجة لذلك، أن تصبح مئات مواقع التسوق الالكتروني الواسعة الاستعمال والتطبيقات النقالة هدفا جذابا لأنشطة القرصنة الالكترونية الخبيثة.

وحسب مصادر إعلامية فإنه في السابق جرت العادة أن يتوجه المتسوقون مباشرة إلى المتاجر لشراء احتياجاتهم استعدادا للجمعة السوداء، قبل أن يشرعوا في التسوق بشكل كثيف عبر الانترنت خلال يوم الاثنين الذي يلي مباشرة يوم « الجمعة السوداء ».

ذات المصادر أوضحت أن الأمور تغيرت الآن، حيث بات المتسوقون ينتظرون كل هذه المدة من أجل طرح طلبياتهم على الانترنت، إذ أجرى 12 في لمائة من المتسوقين السنة الماضية لمشترياتهم مباشرة من المتاجر.

وزاد تفضيل المتسوقين للشراء عبر الانترنت، بفضل ارتفاع عدد التطبيقات المتوفرة على الانترنت، والتي تمكنهم من الولوج مباشرة  لعروض التقسيط، مع ما تتيحه من امكانية وضع طلبياتهم عبرها والتوصل بمقتنياتهم بشكل أسرع.

وأظهرت أرقام نفس المصادر أن 56 في المائة من المستهلكين يفضلون الشراء عبر الانترنت عوض اقتناء حاجياتهم من المتاجر، وذلك في وقت أضحى فيه 55 في المائة من ضمنهم يستعملون هواتفهم الذكية من أجل إجراء كافة معاملاتهم على الانترنت خلال أسبوع « الجمعة السوداء.


Poster un Commentaire

10 + 17 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.