logo-mini

أيت الطالب : الاستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح بلغت مراحل جد متقدمة

Partager

أيت الطالب : الاستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح بلغت مراحل جد متقدمة

أكد وزير الصحة خالد أيت الطالب، أمس، أنه تم اقتناء 65 مليون جرعة من اللقاحين المعتمدين من طرف المغرب، مبرزا أن الفئة المستهدفة بهذا اللقاح تبلغ 25 مليون نسمة.

و أبرز وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السعيد أمزازي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد عن بعد، أن أيت الطالب أكد في عرض حول البرنامج الوطني للتلقيح ضد كوفيد-19، أن الاستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، بلغت مراحل جد متقدمة.

و أضاف أيت الطالب، أنه سيتم تلقيح الفئة المستهدفة بشكل تدريجي و مجاني، كما أهاب بذلك الملك محمد السادس، في إطار العناية الملكية و الرعاية الإنسانية، التي ما فتئ جلالته يحيط بها مكونات الشعب المغربي كافة منذ بداية جائحة كورونا، في إطار حملة وطنية تشمل كل ربوع المملكة ستعطى فيها الأولوية على الخصوص للعاملين في الخطوط الأمامية، من عاملين في مجال الصحة، و السلطات العمومية و قوات الأمن و العاملين بمنظومة التربية و التكوين و الأشخاص المسنين و الفئات الهشة و ذلك قبل توسيعها لتشمل باقي الساكنة.

الحملة الوطنية للتلقيح

و في هذا الشأن، أشار وزير الصحة إلى الاستعدادات الجارية لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، و التي بلغت مراحل جد متقدمة، توجت بإجراء تداريب ميدانية، عمت كل المحطات المعدة لاحتضان عملية تلقيح المواطنين، بهدف تدريب الأطر المعبأة في عملية التلقيح و تفادي العوائق التي قد تحدث خلال التنزيل الفعلي للبرنامج الوطني للحملة.

و أضاف أيت الطالب في هذا الصدد، أنه قد تمت مراعاة عوامل عدة في تحديد محطات التلقيح أهمها القرب من المواطنين دون إغفال الحرص على استمرارية الخدمات الصحية الأخرى.

و في إطار هذه الاستعدادات، تطرق وزير الصحة الى الإجراءات التنظيمية التي تم اتخاذها على جميع المستويات الوطنية و الجهوية و كذا الاقليمية دون إغفال الدور المهم للشركاء خاصة وزارة الداخلية التي تقوم إلى جانب وزارة الصحة، بعمل دؤوب استعدادا لانطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد داء كوفيد-19، مشيدا بالموارد التي تمت تعبئتها من موارد بشرية بكافة فئاتها سواء منها التابعة للقطاع العمومي و القطاع الخاص دون إغفال موارد بشرية تابعة لكليات الطب و معاهد تكوين الممرضين.

كما تضمن العرض، بحسب أمزازي، معطيات عن معدات سلسلة التبريد التي تم توفيرها و اقتناؤها ضمانا لجودة اللقاح في جميع المراحل من الاستقبال بالمطار إلى غاية إتمام عملية التلقيح.

و تبقى الإشارة إلى أن أيت الطالب، لفت إلى النظام المعلوماتي الذي رصدته وزارة الصحة لإنجاح هذه العملية و الذي يشمل كافة الجوانب، بدءا من تسجيل المواطنين المستهدفين إلى تتبع الحالة الصحية ما بعد عملية التلقيح و إلى الاستعدادات التواصلية اللازمة مع عموم الساكنة و التي تهدف إلى التواصل مع عموم الساكنة و مع الشركاء و كذا مهنيي القطاع.


Poster un Commentaire

12 − 6 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.