logo-mini

أفصح الوزير أمزازي عن مواعيد إجراء إمتحانات التعليم العالي

Partager

أفصح الوزير أمزازي عن مواعيد إجراء إمتحانات التعليم العالي

قال وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي سعيد أمزازي، يوم الإثنين 18 ماي 2020 بالرباط، إن الوزارة قررت إعتماد المرونة من قبل المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود، و كذا بالنسبة لبعض المسالك الإنتقائية  » الإجازة المهنية والماستر » في تنظيم الإمتحانات، إبتداءا من منتصف شهر يوليوز 2020

و أوضح السيد أمزازي خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس النواب، أنه تقرر أيضا، في إطار الإستقلالية البيداغوجية للجامعات و باقتراح من ندوة رؤساء الجامعات و تشاور مع النقابات القطاعية، نهج صيغ متعددة للتقييم، و ذلك نظرا لمحدودية أعداد الطلبه المعنيين في هذه المؤسسات

و أضاف أنه يمكن لهذه المؤسسات إرجاء امتحانات بعض المسالك و المستويات إلى شهر شتنبر المقبل

أما بالنسبة لمؤسسات الإستقطاب المفتوح، فسيتم حسب الوزير، تنظيم الامتحانات الخاصة بها في شهر شتنبر المقبل، و ذلك اعتبارا للأعداد المرتفعة للطلبة و لصعوبة تدبير تنقلهم و استفادتهم من الخدمات الاجتماعية  »الإيواء و الإطعام » في ظل ظروف حالة الطوارئ الصحية

و سجل أنه ستمنح للطلبة إمكانية مناقشة بحوث نهاية الدراسة و الأطروحات عن بعد، علاوة على الترخيص للطلبة الباحثين بالالتحاق بالمختبرات بعد رفع الحجر الصحي، مع الحرص على إحترام التدابير الوقائية و الصحية اللازمة من أجل القيام بالتجارب العلمية اللازمة لمواصلة أو إستكمال بحوثهم

و إعتبارا للتواريخ الجديدة للإمتحان الوطني الموحد للسنة الثانية بكالوريا، فقد تم إرجاء تنظيم جميع مباريات ولوج مؤسسات التعليم العالي إلى ما بعد الإعلان عن النتائج النهائية لإمتحان الباكالوريا

أما بخصوص الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم في الخارج، في إطار التعاون الدولي الثنائي بين المملكة المغربية و بعض الدول، و الذين التحقوا ببلدهم خلال العطلة الدراسية و لم يتمكنوا من العودة إلى الدول التي يتابعون دراستهم بها نظرا لإجراءات الحجر الصحي، فقد عملت الوزارة على التنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية و سفارات الدول المعنية من أجل تنظيم الإمتحانات النهائية لفائدتهم بالمغرب، مع إعتماد المماثلة بالنسبة للطلبة الأجانب الذين يتابعون دراستهم بالمملكة


Poster un Commentaire

5 × un =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.