logo-mini

وضعية سوق الشغل : 5 جهات تضم حوالي 72 في المائة من النشيطين

Partager

وضعية سوق الشغل : 5 جهات تضم حوالي 72 في المائة من النشيطين

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن خمس جهات بالمملكة تضم 71.9 في المائة من مجموع النشيطين البالغين من العمر 15 سنة فما فوق .

ولفتت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول وضعية سوق الشغل خلال الفصل الثالث من سنة 2019، أن جهة الدار البيضاء – سطات حلت في المركز الأول بنسبة 23 في المائة من مجموع النشيطين، تليها جهة مراكش – آسفي بنسبة 13.4 في المائة وجهة الرباط-سلا-القنيطرة ب 13.3 في المائة فيما جاءت في المرتبة الرابعة جهة فاس-مكناس بنسبة 11.6 في المائة ، تليها في المركز الخامس جهة طنجة – تطوان-الحسيمة ب10.6 في المائة.

وأوضحت مندوبية الحليمي أن أربع جهات سجلت معدلات نشاط تفوق المعدل الوطني « 44.9 في المائة »؛ ويتعلق الأمر بجهة الدارالبيضاء- سطات بنسبة 49.2 في المائة، وجهة مراكش-آسفي بنسبة « 46.7 في المائة »، وجهات الجنوب ب « 45.5 في المائة » ، وطنجة-تطوان-الحسيمة بنسبة « 45 في المائة ». وفي المقابل، سجلت أدنى المعدلات بجهتي الشرق 41.7 في المائة ، وجهة درعة- تافيلالت بنسبة 40.4 في المائة.

إلى ذلك أشارت المندوبية السامية للتخطيط إلى أن أعلى معدل بطالة تم تسجيله بكل من جهات الجنوب ب15.5 في المائة ،والجهة الشرقية ب14.2 في المائة ، وجهة سوس-ماسة ب11.7 في المائة ، وجهة طنجة-تطوان-الحسيمة ب11.2 في المائة. في حين سجلت أدنى مستويات البطالة بجهتي مراكش- أسفي ب 6.3 في المائة ، وبني ملال-خنيفرة، ب 4.7 في المائة.

و من جهة أخرى، يتمركز 79.2 في المائة من العاطلين بست جهات، تأتي  على رأسها جهة الدار البيضاء-سطات بـنسبة 24.1 في المائة من العاطلين، متبوعة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة 13.9 في المائة، تليها جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ب12.6 في المائة، ثم الجهة الشرقية بنسبة 9.8 في المائة ، وجهة سوس-ماسة ب9.4 في المائة وفي المركز السادس جهة فاس-مكناس بنسبة 9.4 في المائة.

ارتفاع طفيف في معدل البطالة

سجلت المندوبية السامية للتخطيط أن معدل البطالة ارتفع بشكل طفيف من 9,3  في المائة إلى 9,4  في المائة على المستوى الوطني،. ويبقى هذا المعدل مرتفعا نسبيا في صفوف الشباب المتراوحة أعمارهم ما بين 15 و24 سنة « 26.7 في المائة »  والنساء بنسبة « 13.9 في المائة »  وحاملي الشهادات  ب15.5 في المائة .

وأوضحت المندوبية أن معدل البطالة انخفض من 13,1 في المائة إلى 12,7 في المائة بالوسط الحضري وارتفع من  3,9 في المائة إلى 4,5  في المائة بالوسط القروي.

ولفتت مندوبية الحليمي إلى أن أكثر من نصف عاطلين « 55.3 » في المائة  لم يسبق لهم أن اشتغلوا، كما أن ثلثي العاطلين « 66.8  » في المائة  تعادل أو تفوق مدة بطالتهم السنة، وأكثر من ربع العاطلين « 27.8 » في المائة هم في وضعية بطالة نتيجة الطرد  أو توقف نشاط المؤسسة المشغلة.


Poster un Commentaire

huit − 5 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.