logo-mini

الدخول المدرسي : تحذيرات من أدوات مدرسية قد تحتوي على مواد سامة

Partager

الدخول المدرسي : تحذيرات من أدوات مدرسية قد تحتوي على مواد سامة

حذر المنتدى المغربي للمستهلك من أدوات ولوازم مدرسية قد تكون سامة أو ذات حمولة كيماوية تفوق المقدار المسموح به عالميا في تصنيعها تشكل خطرا على صحة التلاميذ .

وشدد المنتدى في بلاغ له على ضرورة  أن تقوم السلطات الصحية بمراقبة مصادر الأدوات المدرسية من أغلفة ودفاتر وأقلام الرصاص لما تتضمنه من مواد قد تكون سامة أو ذات حمولة كيماوية تفوق المقدار المسموح به عالميا في تصنيعها، الأمر الذي يشكل خطر إصابة التلاميذ في حالة تلوث هذه الأدوات بأمراض يصعب التنبؤ بطبيعتها في غياب معطيات تحليلية وفي ظل تنامي بيع هذه الأدوات في الشوارع دون ضابط أو معرفة مصادرها.

ودعا المنتدى المغربي للمستهلك مصالح وزارت التجارة والصناعة والداخلية والصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وكذا وزارة التربية الوطنية والمصالح الجمركية إلى إخضاع عينات من هذه الأدوات إلى الاختبار التحليلي العلمي والتقني الفيزيائي.

إخضاع المطاعم للمراقبة

وبخصوص المطاعم والوجبات الغذائية المدرسية دعا المنتدى إلى إخضاعها لرقابة صحية مسبقة، وذلك درء للمخاطر وحفاظا على صحة المستهلك الصغير خصوصا، مطالبين الموردين ومصالح التجارة الخارجية والمنتجين الوطنيين إلى توفير الأدوات المدرسية التي تتوفر فيها المعايير الصحية والجودة المطلوبة.

الكتب المدرسية

وطالب المنتدى المغربي للمستهلك السلطات المختصة إلى القيام بواجبها الرقابي فيما يتعلق بجودة وأسعار الأدوات المدرسية ورسوم التسجيل  والتأمين المدرسي وبيع الكتب في بعض المدارس، منتقدا اتجار بعض مؤسسات التعليم الخصوصي في بيع الكتب واللوازم المدرسية، التي تبيعها داخل مقراتها، حيث أضحت منافسة للتجار الكتبيين النظاميين، علما أن هذه الخدمات تصنف ضمن قطاع الخدمات حسب القانون 06.00.

ودعا المنتدى الجهات المختصة التربوية والإدارية والرقابية بإلزام مؤسسات التعليم الخصوصي بإصدار عناوين الكتب المدرسية للسنة  الدراسية الجديدة في الأسبوع الأخير من شهر يونيو من كل سنة، ليتمكن أرباب القطاع من الاطلاع على الكتب المقررة، واللوازم الجديدة الخاصة بكل مستوى دراسي واقتنائها في الوقت المناسب. مطالبا وزارة المالية والاقتصاد بمراقبة مؤسسات وشركات التأمين وخاصة أسعار التامين المدرسي والحد من تجاوزات مقدمي هذه الخدمات.

تغييرات تطال المقررات الدراسية

و كانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أعلنت أنه سيتم ابتداء من الدخول المدرسي 2019-2020 اعتماد منهاج دراسي جديد بالنسبة للمستويين الثالث والرابع من السلك الابتدائي، ويهم مواد اللغة العربية واللغة الفرنسية والاجتماعيات والرياضيات والعلوم. 

ويأتي هذا الإجراء حسب بلاغ للوزارة تنفيذا للتوجهات المحددة في رؤية الإستراتيجية لإصلاح منظومة التربية الوطنية 2015–2030، خاصة المشروع رقم 7 المتعلق بتطوير النموذج البيداغوجي، والذي تم في إطاره الانتقال المتدرج في تجديد المنهاج الدراسي للمستويين الثالث والرابع من السلك الإبتدائي، بعد ان تم تطوير محتويات برامج وطرق تدريس وكتب مواد المستويين الأول والثاني في شتنبر 2018. 

وأفادت الوزارة أن المنهاج الدراسي سيعرف هذه السنة الاستمرار في الارتقاء بتدريس اللغة العربية عبر تنزيل مبادئ القراءة المبكرة بالسنتين الثالثة والرابعة من التعليم الابتدائي، باعتبارهما جسرا تربويا طبيعيا يضمن التدرج السلس والمتأني للمقاربة البيداغوجية المعتمدة من خلال الاستمرار في جعل مُكَوِّن الاستماع والتحدث مدخلا للتعلم ومواصلة العمل بمبدأ الاضمار في تناول الظواهر اللغوية المبرمجة في السنة الثالثة والتصريح بالقواعد والتدرب على مهارات التعبير الكتابي في السنة الرابعة مع الاستمرار في اعتماد مشروع خاص بكل وحدة دراسية. 

وفيما يتعلق  باللغات الأجنبية، فسيتم استكمال حلقات مراجعة منهاج اللغة الفرنسية الذي انطلق في شتنبر 2017 بالسلك الإعدادي والسنتين النهائيتين من السلك الابتدائي بتعميم المقاربة العملياتية على المستوى الثالث والرابع، إذ سيعرف الدخول المدرسي المقبل تكييف 26 كتابا مدرسيا معتمدا مع المنهاج الجديد بالنسبة للسنتين الثالثة والرابعة، وقد بلغ إعداد هذه الكتب مراحله النهائية لتكون جاهزة مع بداية شتنبر 2019. 

وحسب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، فإن المنهاج الدراسي الجديد سيمكن من تحقيق التكامل بين مكونات مادة الاجتماعيات الثلاثة (التاريخ والجغرافيا والتربية على المواطنة) وانسجامها الداخلي وكذا انفتاحها على باقي مكونات مجال التربية على السلوك المدني وتدرج موضوعاتها بشكل يساير النمو العمري والعقلي والاجتماعي للمتعلم. 

ومن جهتها ستشهد مادة الرياضيات مستجدا هاما يتعلق بإضافة « تنظيم ومعالجة البيانات » الى المكونات الثلاثة المطبقة حاليا، وهي الأعداد والحساب والهندسة والقياس.

 وبالنسبة للعلوم ستعرف إضافة مُكوِّن التكنولوجيا إلى جانب إعادة هيكلة المضامين الدارسية المطبقة في مادة النشاط العلمي لتضم مكونات علوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية والفضاء والتكنولوجيا، مع تعزيز حصة العلوم بإضافة 30 دقيقة أسبوعية. 

كما تم العمل على رصف المنهاج الوطني للغة العربية للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي مع المنهاج الافتراضي للتقويم الدول، وكذا المنهاج الوطني للعلوم والرياضيات مع المنهاج الافتراضي للتقويم الدولي، بحيث سيتمكن التلاميذ المغاربة من محتويات دراسية تواكب التطورات البيداغوجية على المستوى الدولي. 

الدخول المدرسي 2019_2020

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية  أن الانطلاقة الفعلية للدراسة بكافة المؤسسات التعليمية برسم الموسم الدراسي 2020-2019 ستكون، يوم الخميس 5 شتنبر 2019 بالنسبة للسلك الإبتدائي والسلك الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي وبأقسام تحضير شهادة التقني العالي، تحت شعار: « من أجل مدرسة مواطنة دامجة ».

وذكر بلاغ للوزارة، أن أطر وموظفو الإدارة التربوية وهيأة التفتيش والأطر المكلفة سيلتحقون بتسيير المصالح المادية والمالية وهيأة التوجيه والتخطيط التربوي وهيأة التدبير التربوي والإداري والأطر الإدارية المشتركة بجميع درجاتهم بمقرات عملهم، يوم الثلاثاء 03 شتنبر 2019، فيما ستلتحق هيأة التدريس بمقرات عملها يوم الأربعاء 04 شتنبر 2019 لتوقيع محاضر الالتحاق بالعمل والمشاركة في إتمام مختلف العمليات التقنية المرتبطة بالدخول المدرسي بإشراف من الإدارة التربوية.

وأضاف البلاغ أن الوزارة الوصية قامت  باتخاذ جميع التدابير والإجراءات الكفيلة بتهييء ظروف استقبال التلميذات والتلاميذ وإنهاء كل العمليات المرتبطة بتأهيل مرافق المؤسسات التعليمية والأقسام الداخلية وتوفير التجهيزات، فضلا عن ضمان انطلاق الإطعام المدرسي وفتح الداخليات وتمكين المؤسسات التعليمية من الوسائل التعليمية، وكذا ضبط وتدقيق المتوفر واللازم من الموارد البشرية بمختلف المؤسسات التعليمية.

ودعت الوزارة آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ إلى الحرص على التحاق بناتهم وأبنائهم بمؤسساتهم التعليمية في التاريخ المحدد، مهيبة بجميع الفاعلين التربويين من أطر التدريس وأطر الإدارة والمراقبة التربوية وكافة المتدخلين في الشأن التربوي، إلى التعبئة الجماعية من أجل إنجاح الدخول المدرسي لهذه السنة والحرص على الانطلاق الفعلي للدراسة في الوقت المحدد لها. 


Poster un Commentaire

vingt + sept =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.