logo-mini

تأخر إخراج القانون الجنائي : وزيرالعدل هناك قوانين ظلت في طور المناقشة لمدة 30 سنة

Partager

تأخر إخراج القانون الجنائي : وزيرالعدل هناك قوانين ظلت في طور المناقشة لمدة 30 سنة

قال وزير العدل، محمد بنعبد القادر، يوم الثلاثاء 12 فبراير 2020 بالرباط، « أن القوانين الجنائية تتطلب نقاشا « ، مضيفا أن « هناك قوانين ظلت في طور المناقشة لمدة 30 سنة لعدم حصول توافق حولها ».

وأضاف بنعبد القادر أن الحكومة السابقة أحالت مشروع القانون الجنائي على مجلس النواب في 20 يونيو 2016، وعلى لجنة العدل والتشريع في 27 يونيو 2016، معتبرا أن « كل هذه المدة لا يمكن اعتبارها تأخرا، لأن الأمر يتعلق بقانون غير عادي.

وأبرز المسؤول الحكومي في معرض رده على سؤال آني حول « أسباب تأخر إخراج مشروع القانون الجنائي » تقدم به الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين، أنه من حق الحكومة الحالية الاطلاع على مشروع القانون الجنائي قبل استكمال مسطرة التشريع. »

من حق الحكومة الاطلاع على مشروع القانون الجنائي

ولفت ز بنعبد القادر، إلى  أنه من حق الحكومة الحالية أن تحاط علما بهذا القانون وتطلع على محتوياته وتأخذ القرار المناسب لاستكمال مسطرة التشريع.

ويكتسي القانون الجنائي حساسية بالغة ويمس الكثير من الشرائح، حسب وزير العدل محمد بنعبد القادر، معتبرا أن هذا القانون يعد الأداة المعيارية الأساسية في الضبط الاجتماعي وتمكين الدولة من ردع الجريمة والحفاظ على النظام العام والحريات والحقوق، مشيرا إلى  أنه من الطبيعي أن يأخذ المشرع الوقت الكافي لإنضاج التوافقات اللازمة حوله.

وأردف الوزير بالقول « نحن الآن على مستوى مجلس النواب، واستكمال المسطرة يقتضي أن يتوصل وزير العدل المعني بالقطاع بدعوى للحضور، إذ يعتبر حضوره إلى اللجنة لقبول أو رفض أي تعديل وتفاعله مع الفرق ملزما للحكومة »، مردفا بالقول « والحال أن الحكومة لم يسبق لها أن ناقشت هذا القانون نهائيا منذ تأسيسها في 5 أبريل 2017 ».

وأشار المسؤول الحكومي إلى أنه تقدم بعرض أمام المجلس الحكومي تمحور حول السياسة الحكومية كسياسة عمومية وثوابتها ومرتكزاتها وخلفياتها ورهاناتها ومدى احتكامها لمبادئ الدستور وإدماجها للبعد الحقوقي، ولانخراط المملكة المغربية في الجهود الدولية لمحاربة الجريمة والإرهاب والاتجار في البشر وغسل الأموال والهجرة غير الشرعية، وغير ذلك من الالتزمات الدولية.

وشدد الوزير على ضرورة إعادة النظر في فلسفة المغرب الجنائية والعقابية والجانب الوقائي وأيضا تمثل النظام العام وللحقوق والحريات.

وتبقى الإشارة إلى أنه من أبرز المستجدات التي يتضمنها مشروع القانون الجنائي، التنصيص على تجريم الجرائم التي يغطيها نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية، وتجريم الاختفاء القسري وتهريب المهاجرين والاتجار بالبشر والإثراء غير المشروع، وتقليص حالات الحكم بالإعدام واشتراط إجماع الهيئة للنطق بها، إضافة إلى اعتماد بدائل للعقوبات السالبة للحرية؛ كالعمل من أجل المنفعة العامة، وتشديد التجريم والعقاب في جرائم الفساد المالي


Poster un Commentaire

trois × 4 =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.