logo-mini

بودرا : تتويج المغرب برئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية نجاح للدبلوماسية الموازية التي استطاعت توحيد إفريقيا

Partager

بودرا : تتويج المغرب برئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية نجاح للدبلوماسية الموازية التي استطاعت توحيد إفريقيا

قال محمد بودرا رئيس المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة، إن انتخاب المغرب على رأس هذه المنظمة، خلال القمة السادسة للمؤتمر العالمي للمنظمة التي انعقدت بدوربان بجنوب إفريقيا ما بين 11 و15 من الشهر الجاري ،يعد نجاحا للدبلوماسية الموازية التي استطاعت أن توحد إفريقيا للتصويت على المغرب، الذي تقدم للعالم بالترشح باسم إفريقيا .

وأضاف بودرة خلال ندوة صحفية عقدت أمس بالرباط ، من أجل تسليط الضوء على تتويج المغرب برئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، « توجهنا إلى جنوب إفريقيا، ونحن نستشعر الثقة الغالية التي وضعها فينا وعلى عاتقنا، مسبقا، أشقاؤنا وأصدقاؤنا بالقارة الإفريقية، لنكون صوتهم ومرشحهم خلال استحقاقات المؤتمر العالمي. »

وأبرز بودرا أن هذا التتويج  يشكل عربون تقدير للمجهودات الذؤوبة التي تبذلها المملكة في مجال دعم الديمقراطية المحلية وتطوير اللامركزية والجهوية المتقدمة، وكسب رهان التنمية المستدامة.

ولفت بودرا، الذي يرأس أيضا المجلس الجماعي لمدينة الحسيمة وكذا الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات ، أن جهود المملكة تنسجم مع المرجعيات الأممية والالتزامات الدولية والقارية ذات الأهداف العالمية، لا سيما خطة 2063 للاتحاد الإفريقي وخطة 2030 للأمم المتحدة، واتفاق باريس حول التغيرات المناخية، عبر الانخراط الفعلي في العديد من الإطارات والاتفاقيات والمبادئ، وذلك بإصدار قوانین ومخططات العمل الإجرائية، ترسيخا لأسس نموذج تنموي مستدام ومدمج يضع الإنسان في صلب الاهتمام.

وأكد بودرا، أن ظفره برئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة ، لم يكن ليتأتى لولا إشعاع الدور الريادي لجلالة الملك محمد السادس في توحيد الصف الإفريقي ونصرة قضاياه العادلة، خاصة فيما يتعلق بالتنمية المستدامة ودعم علاقات التعاون جنوب-جنوب.

المغرب على رأس المنظمة لثلاث سنوات

وسجل رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات الجمعية المغربية، أنهم في هذه الجمعية يعتقدون أن مؤشرات وملامح عهد جديد للتضامن على مستوى التدبير المحلي تلوح في الأفق، اعتبارا لراهنية موضوع التنمية على مستوى العالم، والذي أصبحت المملكة المغربية تحمل مشعله بالنسبة للسنوات الثلاث القادمة، التي تنتهي سنة 2022.

واعتبر رئيس المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية، أن عمر هذه الولاية التي يرأسها المغرب، يعد قصيرا مقارنة بحجم الآمال المعقودة على المستوى الوطني والدولي، والتي تتطلب التزاما إيجابيا من الجميع بتعبئة جميع الوسائل لضمان الشروط الموضوعية لإنجاح هذه المسؤولية الدولية التي أنيطت بالمملكة، مبديا اعتقاده على قدرة المغرب على إحداث الفرق الإيجابي في ظرفية تأخذ فيها التحديات في مجال التنمية بعدا دوليا.

وأضاف بودرا  » لا شك أننا في المغرب ، القوي بشرعيته التاريخية والسياسية، وبكل الوشائج الإنسانية والقيم الحضارية، سنكون على عادتنا حاضرين ومستعدين في المواعيد الحاسمة بما توفره من إرادة وسعي وإصرار لتشريف وجه المغرب، والصورة الإيجابية التي يحظى بها نظام اللامركزية والجهوية المتقدمة. »

وأردف رئيس المجلس الجماعي للحسيمة أن مشاركة المغرب في القمة السادسة للمؤتمر العالمي للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة، جاءت من منطلق إيمانهم بكون الجماعات الترابية أصبحت تشكل إحدى الرافعات الداعمة للتنمية وللدبلوماسية الرسمية، على مستوى تعزيز العلاقات الخارجية، وتبادل الخبرات والتجارب مع مختلف الدول، سواء ضمن إطار ثنائي أو متعدد الأطراف أو دولي. سواء ضمن إطار ثنائي أو متعدد الأطراف.

وفي هذا الصدد أوضح رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، أن جمعيتهم سعت منذ تأسيسها إلى توطيد حضورها وعلاقتها بالانضمام إلى المنظمات والهيئات والشبكات الدولية والقارية والإقليمية، بهدف المساهمة في تعزيز القيم الدولية والوطنية للتضامن حول قضايا التنمية المستدامة، والعدالة المجالية، ومواجهة إكراهات التغيرات المناخية والبيئية. واعتبارا لالتقائية السياسات العالمية حول هذه المواضيع.

وتبقى الإشارة إلى أنه تم يوم الجمعة 15 نونبر 2019 انتخاب المغرب رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية خلال القمة السادسة للمؤتمر العالمي للمنظمة التي انعقدت بدوربان بجنوب إفريقيا ما بين 11 و15 من الشهر الجاري. بعد انسحاب المرشح الروسي، عمدة كازان، إلسور ميتشين.

واستطاع محمد بودرا، مرشح المغرب وإفريقيا، من الحصول على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التي انسحبت منها إسبانيا وظل التنافس بين المغرب وروسيا حيث استطاع المغرب بأن يظفر بالأغلبية الأصوات المشاركة في هذه التظاهرة.

و في الدور الأول الذي جرى يوم الخميس 14 نونبر 2019، حصل بودرا على 100 صوت من أصل 221 صوتا، مقابل 66 صوتا للمرشح الروسي إلسور ميتشين، عمدة كازان، فيما حصل البرتغالي فرناندو ميدينا، عمدة لشبونة، على 55 صوتا ، في حين انسحب الإسباني أدا كولاو عمدة برشلونة من السباق.


Poster un Commentaire

vingt − quinze =

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.